مبروك علينا الحرّية ...مرحباً بك زائراً ومتابعاً ... تواصلك يشرفني

الخميس، مارس 10، 2011

مصر التي أتمناها



منذ يومين أو أكثر قرأت دعوة للقيام بتسجيل فيديو مدته دقيقة عن مصر التي أرغب في رؤيتها عام ٢٠٢٠

وبصراحة دقيقة قليلة .. لذا قررت كتابة مجموعة أفكار وموجز تمويلها و تنفيذها على سبيل الاقتراحات التي يمكن دراستها أو تعديلها أو تنفيذها .. وسأذكر أيضاً ما الذي ستحققه هذه الاقتراحات

١ – الانترنت للجميع حقاً وليس مجازاً أو مبالغة:

أظن أن شبكات المحمول والاتصالات يغطون كامل الجمهورية تقريباً وعلى المستوى الخاص يمكن لعموم القادرين ومتوسطو الحال أن يتصلوا بالشبكة عبر الجوالات والحاسبات والبادات وغيرها .. ولكن ماذا عن كل مدارس وجامعات مصر بشقيها العام والخاص ... شبكة لا سلكية تتيح الدخول على الشبكة لكافة التلاميذ والطلاب برقم بطاقة الجامعة أو بكوده الخاص بالمدرسة .. وكتبات الكترونية مدرسية وجامعية وتبادل للمعلومات بينهم .. لو سمحتم محدش يقولي فيه ناس عامله كده .. بحكم شغلي كتير من الناس ديه قدي في السن وأكبر ومش فاهمين ٨٠٪ من الموضوع وبيعملوا كده سد خانة علشان يقولو عندنا فقط...إذا قمنا بتفعيل التواصل الالكتروني وتسخير الشبكة لتبادل المعلومات والأبحاث والقيام بالخدمات الحكومية والمالية والتجارية أيضاً سيتوفر لدينا مزيد من الوقت وسننمو فكرياً واقتصادياً وعلمياً بتسارع يفوق التخيل ... إذا تم تمويل دعم الاتصال وتقوية الأبراج وتقنين وتسهيل المعاملات الإلكترونية من قبل الشركات الخاصة والمراكز البحثية وناشروا الكتب والبرامج ودمغات وزارة التربية والتعليم وكافيتريات المدارس والجامعات فأظن أن العبء المالي سيتوزع ... أضف إلى ذلك إمكانية الإستعانة بالخبرات الهندية التي استطاعت ابتكار كمبيوتر لطلبة المدارس يفي باحتياجتهم ولا يتجاوز سعره ٢٠٠ جنيه.. هذا غير الخبرات الصينية التي تستطيع تقليد وتعديل كافة الأجهزة والبرمجيات بتلاته جنيه جملة وقطاعي .. أظن أن كمبيوتر من هذا النوع يمكن تجربته في المدارس التجريبية وتطبيقه في المدارس الخاصة ناهيك عن محاولة تصنيعه هنا ويبأه يااا حلاوة المولد :) .. كده مش هنحتاج معمل كمبيوتر ويمكن أن يتم كل شيء داخل الفصل الدراسي .. هو فيه حاجة اسمها معمل كمبيوتر أصلاً!!! .. ممكن الغرف التي تم تخصيصها كمعمل كمبيوتر أن تتحول لوحدة تدريب على الإسعافات الأولية مثلاً .. مركز تثقيفي وخدمة اجتماعية حقيقية وهكذا ..

٢- التعليم في المدارس والجامعات

بصرف النظر عن الانترنت والشبكة المتاحة للجميع ولنفترض عدم تحقق أو إمكانية ذلك لأي سبب سأراه غير مقبول إلى أن يثبت العكس ... سؤال: إيه التعليم اللي لسة قائم على الكرسي وقاعدة المكتب ده؟!!!!! .. نظام التعليم على الكراسي والفصل الصامت المتلقي الملتزم أخلاقياً بالصمت ده نظام واقع من طوله.. هذا النظام من بقاياً أيام الثورة الصناعية في أوروبا التي كانت تهدف لتخريج عمال على خط إنتاج يلتزمون بالقواعد ويفعلون ما يأمرهم به صاحب المصنع .. هذا النظام يقوم بدعم خمول الجسد وتوقف المخ عن العمل ثم يحاسب الطلاب على ما ألقاه على أذانهم المغلقة بأمره وعيونهم النائمة بتوجيهاته... المفروض ما يبقاش فيه حاجة إسمها قاعدين على كراسي إلا في حدود ضيقة وليس بطريقة العنبر والصفوف المتراصة .. ما يبقاش فيه طباشير خلاص .. يزيد استخدام البروجكترات وما يقوم مقامها .. يزيد العمل الميداني حتى في المجالات الأدبية والنظرية .. يختصر ٦٠٪ علي الأقل من المحاضرة أو الحصة الشفوية التي يقيء فيها المعلم ما يراه لازماً ويكرره بطريقة روتينية عاماً بعد عام ... تتكون لجان جامعية وأكاديمية لمخاطبة الشركات الكبرى وسوق العمل لتحديد الاحتياجات وتعديل المناهج وابتكار برامج ودبلومات جديدة وقصيرة .. يعرف الناس قيمة كل البرامج التعليمية الوسطى والعليا وقيمة الفنيين والعاملين بالصف الثاني في التمريض والتقنية والبحث والقانون ومختلف المهن... أحلم بتعليم في مصر يقضي على فكرة قاعد على كرسي باسمع المدرس.. أو داخل الجامعة علشان الشهادة وبعدين اشتغل أي حاجة ... المفروض تحلم عايز تشتغل إيه وتلاقي المكان والوقت والتنظيم اللي يساعدك على تحقيق حلمك .. يمكن دراسة سنتين تخليك عبقري فاللي انت بتحلم بيه بشرط ما تقعدش السنتين على الكرسي ولا يكون منهج الحاسب الآلي بتاعك بيعلمك الدوس أو بيعلمك نقل الملفات ومعرفة إن الطابعة هي أحد وسائل إخراج المعلومات من الكمبيوتر. الموضوع لا يحتاج إلى تمويل ضخم بقدر ما يحتاج إلى تنظيم وتخطيط وهو متوفر .. يعني لما يكون دراساته ونظامه متوفر ليا يبأه أكيد متوفر للدولة!!


٣- ساعات العمل والبطالة والمتعجلين

هذا اقتراح سبق وكتبته في الأهرام منذ عشر سنوات موجزه أن قوانين العمل الدولية قديمة للغاية ووردية أو شيفت العمل المقرر بثمان ساعات ليس قرآناً لا يجوز تغييره .. الفكرة ببساطة هي تقسيم اليوم لأربع ورديات عمل في كل مكان تقريباً .. كل فترة = ٦ ساعات بحيث تعمل الدولة ومؤسساتها وعموم القطاعات الأهلية والحكومية على مدار ٢٤ ساعة .. لماذا؟ وما الذي سنجنيه من ذلك؟

أولاً هذا يخلق عدد هائل من فرص العمل
ثانياً يوزع الضغط على الطرقات والمرافق على مدار اليوم وليس في ٨ أو ١٢ ساعة
ثالثاً يسمح للمتعجلين دائماً والمشغولين بشكل مستمر من قضاء مصالحهم في أي وقت وبسرعة
رابعاً يسمح بتغيير تكلفة الخدمة طبقاً لساعات الخدمة ورفعها في حال تم تقديمها بعد منتصف الليل مثلاً
خامساً يستفيد من عدد السكان بطريقة تجعل الدولة فاعلة ومنتجة على مدار الساعة

٤- قواعد البيانات والكلام المجعلص

يجب أن يكون لدينا قواعد بيانات شاملة ومفصلة في كل المجالات وحالياً لدينا نواة هذا الأمر في بطاقة الرقم القومي .. ولكن يجب أن يكون ضمن قدرة الدولة أن تعرف كم عدد المتخصصين في تلقيح زهرة البرسيم أو مكافحة جرادة القمح أو ما شابه واختلف وأماكن عملهم ومقر إقامتهم .. وهكذا في كل التخصصات العامة والخاصة والرئيسية والفرعية ... المعرفة هي المفتاح دائماً لمواجهة لأزمات وحل المشكلات واستقبال الاقتراحات وأي بناء أو هدم

٥- الطاقة الخضراء والبيئة وتكلفة إمداد مؤسسات الدولة والمنازل بكهرباء نظيفة مجاناً

لا أريد أن أذكر كلمة الطاقة الشمسية فتوميء برأسك في إهمال .. بعشرة آلاف جنيه فقط تستطيع إمداد وحدة مكونة من أربع أو خمس غرف مؤثثة بأجهزة كهربائية متكاملة من تكييف لتليفزيون لسخان لغسالة لتلاجة لكمبيوتر لإضائة ليلاً ونهاراً وصيانة سنوية لا تزيد عن ٥٠٠ جنيه مثلاً. هذا بالطاقة الشمسية وبعض البطاريات الخاصة للخدمة الليلية .. هذه الأشياء يمكن للمواطن العادي تركيبها بنفسه أيضاً وهي متوفرة في كثير من الدول الأوروبية .. النظام بالكامل لا يتكلف ٢٠٠٠ دولار ... لا أظن أني أحتاج للكلام أكثر في هذه النقطة ويمكنك استخدام آلة حاسبة لمعرفة كم ستوفر .. ناهيك عن استخدام الدولة لها وتوفير الكثير من الطاقة ومواردها الغير خضراء لأشياء أخرى أو فوائد اقتصادية مالية

الكثير من الأفكار ولكن هذا ما يحضرني اليوم حين أقول – نفسي مصر تبأه إيه كمان سنتين مش ٢٠٢٠ -


هناك تعليق واحد:

ساسو يقول...

المدونة حلوة خالص