مبروك علينا الحرّية ...مرحباً بك زائراً ومتابعاً ... تواصلك يشرفني

الخميس، نوفمبر 18، 2010

أكذوبة الرجل الشرقي




تهمة ومفخرة وعنصرية


هذا هو موجز تعبير الرجل الشرقي..


تهمة في حال كونه غيور زيادة عن اللزوم أو متسلط أو متحكم أو متشكك أو دمه حامي أو بينظر للمرأه نظرة دونية أو مش عايز مراته تشتغل أو ما بيحبش بنته تتأخر باليل أو تبات بره أو تلبس عريان


مفخرة في حال كان جدعاً وشهماً ومقداماً وكريماً وخلوقاً وذو شخصية قوية


عنصرية في استخدامنا لها عمّال على بطّال للمدح أو القدح أو التصنيف


وكأن ما ذكرته في الاتهام أو التفاخر مقصور على رجال الشرق


ما فيش حد سافر خارج الشرق؟!! محدش شاف الرجالة اللي كده بالظبط فإيطاليا؟ إنجلترا؟ البرازيل؟ الارجنتين؟ كينيا؟ أمريكا؟


بلاش سافر .. يعرف حد فـ ميلانو، لييدز، نيروبي، تكساس؟!


بلاها يعرف أو يسافر وبلاها القراية كمان .. فرجه على التليفزيون طيب!كام فيلم ومسلسل أجنبي من كام دولة فيهم النظرة الدونية والغيرة والعصبية والتسلط والشك واللي مش عايز فلانه تلبس عريان أو تبات بره أو ترقص مع معرفش مين أو تتأخر عند صاحبتها أو تتعامل أون لاين براحتها أو مراعي خصوصية فلانه أو علانه..وكام برضو فيهم الجدع الكريم المؤدب أبو شخصية.


ذكرت نماذج من الغرب وتجنبت الكلام عن الصين مثلاً .. قلت أهم محسوبين شرق برضو بس يا سلام على الرجل الصيني ونظرته للمرأه وصلاحيتها ..


هذا الرجل موجود في كل مكان، شرقي وغربي، هذا هو الرجل الذي تنتجه طبيعة مجتمع نشأ فيه وتربية تلقاها وموروث وتعليم وإعلام.. الرجال يختلفون بقدر ما تختلف نشأتهم وطبيعة تربيتهم أولاً والمجتمع وقوانينه الغير مكتوبة ثانياً .. الجغرافيا تدخل المنظومة بقدر ما يلهب الجو الحار أعصاب الناس ويبطئ الجو البارد من سرعة رد الفعل لديهم فقط .. الدين ومشاكل الناس وطبائعهم موزعة على كل مكان ولكن بنسب متفاوتة. قد يزيد تحفظ بعض المجتمعات ويقل في مجتمعات أخرى ولكن كل الأنماط والطبائع موجودة بنسب ملحوظة ولا يجوز تعميم نسبة على أخرى 


صفة الرجل الشرقي في حال المدح والقدح والتصنيف وفي عصرنا هذا وليس من 2000 سنة مثلاً قبل الاكتشاف الثاني للغرب.. عنصرية تماماً ومشكوك في صحتها


هو ده الكلام النهائي بأه علشان أنا رجل شرقي ... جغرافياً  

في المسألة الفودافونية والإعلانية عموماً


***16 سنة فما فوق***


عرفت بموضوع إعلان فودافون من رسالة حالة -Status Message- على حائط فيسبوكي جاري. رخمة (رسالة حالة). القصد بحثت عن الإعلان للحكم الشخصي عليه وأكتشفت أنه اتمسح بمعرفة المستخدم!! 


تعثرت أثناء البحث في عدد كبير من الصفحات والاحتجاجات ويليها العديد من اعتذارات شركة فودافون وتعليقات الجماهير!!!


وكما توقعت، يوجد مواطن واحد على الأقل استطاع أن يسجل الإعلان ويرفعه بشكل شخصي وغالباً سيتم مسحه من على يو تيوب بطلب من فودافون. شاهدت الإعلان ولم يلفت نظري غير العبارة الأولى. ورغم انها عبارة شعبية صميمة لا تخلو من حكمة وطرافة، إلا أنها تندرج تحت فئة الكلام الأبيح. وطبعاً ما يصحش الكلام الأبيح.


على ما يبدو إن ده ما كانش سبب اعتراض الجماهير!! السبب المعلن والواضح هو : ما يصحش كده ده عباس ابن فرناس راجل كُمّل!!!


وهو موضوع يوحي لي إن هذا الإعلان لو لم يتضمن عباس ابن فرناس لـ كان دخل إلى التوب تِن وتم تقنين العبارة على إنها كلام مش أبيح، بل وأصبح استخدامها جائز ومقبول بين الكبار والصغار كغيرها من المفردات التي يتم تداولها حالياً بسبب التقنين الإعلاني أو الإعلامي لها.


صاحب فكرة الإعلان - الذي لا أعرف عنه شيئاً - فكّر بطريقة منطقية وراهن على المعلومات الحقيقية التالية:


العبارة الأولى أبيحة من تحت لتحت وفيها نكتة والراجل ما قالش حاجة عيب وانتو اللي نيتكو وحشة وهاهاها.


الجمهور بشكل عام آخر ما يعرفه عن عباس ابن فرناس انه عمل جناحات ريش علشان يحاول يطير ووقع مات. 


نسبة أقل رأت فيما يرى النائم إن سبب إنه وقع إن دراعاته ماستحملتوش أو الشمع اللي كان لازق بيه الجناحات الشمس سيحته أو انه نسي يركب ديل.


نسبة أقل للغاية تعرف عنه معلومات موثقة.


نسبة أقل للغاية جداً خالص مذاكرينه، ودول غالباً مش بيتفرجوا على التليفزيون.


إذاً: مفيش مشكلة .. إيه يعني عباس بن فرناس.. المهم الحمامة وجملتها .. الحركة بتاعت الإعلان


يعني قبل الإعلان ده لو سألت عموم الشباب والكبار فأي برنامج من اللي بيقابلو الجمهور في الشارع عن مين عباس ابن فرناس هتسمع إجابات من نوع:


-واحد من الصحابة
- مخترع البوصلة 
- قاهر المغول 
- واحد نط من عـ الجبل بجناحات ومات


لـ سوء حظ صاحب الفكرة .. العبارة لسه مش مستساغ إنها تكون مشاع يُقال وفـ نفس الوقت لو فيه اعتراض حقيقي عليها ماكانتش اتعرضت. من أول الفكرة لغاية الشاشة كله كان أوك. 


بعد كده أصبح الاعتراض: إزاي تقول كده لعباس ابن فرناس؟
مش إزاي تقول كده عموماً!!!!!


ده إيه الحلاوة دي؟!!


أسهل شيء الآن أصبح اللعب على أوتاركم العارية


علشان بيقول كده لعباس ابن فرناس اصبحت فودافون شركة كوخة ولازم نقاطعها .. 
علشان بيقول كده لعباس ابن فرناس اصبحت هجمة على الصحابة والتابعين وعلماء المسلمين..
علشان بيقول كده لعباس ابن فرناس اصبحت سخرية من علماء العرب الذين قدموا النور لعصور الظلام الغربية التي تعرف شأنهم أحسن منا..


شيزوفرينيا اجتماعية لا تعترف بذلك بوضوح وتحاول إيجاد شماعة أخرى لمواجهة الوازع الأخلاقي الوهمي الذي تنكأه العبارة في كل مشاهدة للإعلان فيشعر أحدهم أنه يجب أن يقول: 


إيه قلة الأدب ديه .. ويتذكر أنه يستخدم نفس المفردات المذكورة فيستطرد.. عباس ابن فرناس ده حد مهم ما ينفعش يطلعوه كده.


أو يشعر آخر بالحرج وسط حضور لا يعرفهم أو يعرفهم


أو تضطر فتاة أن تكتم ابتسامتها أو خجلها.


الكل مذنب والكل بيتلكك فـ عباس ابن فرناس.


شاهدت إعلان فيه أطفال صغار لنوع من أنواع البطاطس يرقص فيه الأطفال الصغار وفي نهاية الإعلان تصورهم الكاميرا من الخلف وتركز على مؤخراتهم وهم يتقصعون في الرقصة تصاحبهم الغنوة قائلة:


بطا - طيسها - مضلّعة..


نعم؟!!


هما دول مش عيال المسلمين؟ مش عيال العرب؟ وحتى لو عيال كلب !! .. الكلمة ديه مش موحيه .. مش واضحة رغم الإخراج العبقري؟!! .. عادي يعني .. بطا - طيسكو  أنتم كمان مضلعة وللا إيه؟!!


ده على مستوى الكلام .. 


إعلان الشامبو الشهير أو الشيكولاته الأشهر اللذان يستلهمان أعضاء تناسلية في الصورة والحركة بشكل مكشوف للغاية عادي؟!!


بوسة جرافينا اللي في الحمّام كانت إشطه!


مش هتكلم على الأغاني والكلمات اللي بقت "قانون جديد"


إذا كان الموضوع ذوق عام وحفاظ على هامش أخلاقي فـ خليكو واضحين وبلاش تماحيك ويبقى موضوع شامل متكامل. عباس ابن فرناس نفسه أكيد مش عاجبه التشريد اللي حصل علشان انتو نيتكو وحشة وكلامكو الأبيح غريب.


ملحوظة: 
الإعلان بالنسبالي تافه ومعجبنيش ولا يستحق الضجة من أصله
رد فعل شركة فودافون صِحِي ولكن إحساسي ناحيته غير مفهوم - في حاجة مش عاجباني ومش عارف إيه هيه

كل عام وانتم بخير .. تاني :)


http://www.facebook.com/pages/Dr-Tamer-M-Lokman/38909542735

الأحد، نوفمبر 14، 2010

في عيد الأضحى - آية واحدة تكفي


{فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ} - 37:102


رأى النبي إبراهيم عليه السلام أنه يذبح إبنه..


أولاً نلاحظ استخدام الفعل (أَرَى ) مصحوباً بكلمة (الْمَنَامِ) أي حالة النوم 
 .. وهو أمر يفيد عدة معان ..
الرؤيا وليس (الحلم) فـ لو أنها أضغاث أحلام لكانت المفردة الدالة على ذلك واضحة المعنى لا لبس فيها
استخدام الفعل المضارع  (أَرَى ) وليس (رأيت) مما يفيد إما بتكرار الرؤيا، أي أنها ليست حادثة ناتجة عن سوء الهضم مثلاً بل رؤيا متكررة ذات هدف ومعنى، كما أنها أيضاً حاضرة التفاصيل مليئة بالحياة .. رؤيا أب أنه يذبح ابنه ليست بشيء هين حتى على الأنبياء..


هل كان هذا أمر مباشر من الله بذبح الإبن؟ .. لو أنه أمر مباشر للنبي من خالقة لـصدر له كأمر مباشر .. الله سبحانه وتعالى يأمر بإرادته وباللفظ المباشر أو بالوحي الصريح.. أمثلة ذلك كثيرة للغاية (وَقُلْنَا يَا آدَمُ) - (قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى) - (وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى) - (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ) ..


أمّا في حالة سيدنا إبراهيم عليه السلام فقد كانت رؤيا .. ورؤى الأنبياء حق، وقلوب الأنبياء لا تنام  .. أي أن رؤاهم شيء عليهم الالتفات إليه وتأويله والتصرف على أساسه، فإن ثبت أنها وحي، أصبحت الطاعة واجبة.


وعلى ذلك، وبعد فكر ومسيرة، قرر إبراهيم عليه السلام أن يقص هذه الرؤيا على إبنه. 


علينا أن نتذكر دائماً أن التخلي عن ابن أو قتله يعد أمراً عظيماً لـكل أب سليم نفسياً، ناهيك عن كونه نبي. إذاً الموضوع ليس سهلاً حتى على نبي، بل أنه كارثة إن صح التعبير.


يأتي هنا سؤال سيدنا إبراهيم (فَانظُرْ مَاذَا تَرَى) .. لا توجد علامات استفهام في القرآن الكريم .. بل أن المفردات والصياغة تتكفل بإيصال المعنى بدقة بالغة .. يستطيع من يقرأ القرآن أن يفهم السؤال ومعناه وتصنيفه، بعبارة أخرى يمكن معرفة ما إذا كان الغرض من السؤال هو الاستنكار أو الاستفهام أو غير ذلك من المعاني. والسؤال هنا ليس استنكارياً بالطبع .. بل هو سؤال من أب يكن لابنه مشاعر الحب الإنساني الأبوي الغريزي ويكن لربه حب والتزام آخر بحكم النبوة.


(فَانظُرْ مَاذَا تَرَى) = أنت تعلم أنها رؤيا - أنت تعلم أني نبي الله - أنت تعلم صعوبة الأمر علي فأنا أبوك  - أنت تعلم أن الطاعة واجبة رغم قسوة الرؤيا علي وعليك.. ماذا ترى ..


هنا نرى ردة فعل نبي آخر..(هناك خلاف في كون هذا الابن إسماعيل أو إسحق وكليهما نبي وإن كان الأرجح أنه إسحق)..ردة فعل ولكن ليس بصفته نبياً بل بصفته ابناً طائعاً مخلصاً محباً لأبيه ومقدراً لمكانته ودوره، بل ولديه استيعاب كامل لمشاعر أبيه الإنسانية التي أجبرته على الحكي وطرح الأمر رغم قسوته وصعوبته وإدراكه حتمية الطاعة.


(يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ) الآن اتضحت الرؤيا. لقد أكد الابن لأبيه أنها رؤيا .. نعم يا أبي إنها رؤيا وأمر مباشر أعلم أن لا يد لك فيه كما تعلم أنت أيضاً .. أعلم قسوة الأمر عليك وإدراكك لقسوته علي .. ولكن أعلم أيضاً أنه أمر فقد أخبرتني بنفسك الآن أنك رأيت ذلك بتفاصيله .. لقد وصفته أبي بالرؤيا وهي وحي من الله لا يحتمل تأويلاً أو تفسيرا.


لم يحلم إبراهيم عليه السلام بالشمس والقمر وإثنى عشر كوكباً .. لم ير سبع بقرات سمان تأكلهن سبع عجاف .. رأى أنه يذبح ابنه.. هكذا بمنتهى الوضوح والصراحة


لم يكتف الابن بتأكيد الرؤيا ولم يكتف بحث أباه على الامتثال للأمر الإلهي. 


كان يمكن أن يقول (إفعل ما تؤمر وستجدني من الصابرين) ولكن هل يملك بشر أن يؤكد قدرته على احتمال الموقف؟ بالطبع لا.. الأمر أصعب من ذلك بكثير .. نعم هو ابن مطيع .. نعم أيضاً هو يعرف أن صدور الأمر لأبيه يعني الحتمية ووجوب الطاعة، نعم يعرف قسوة الموضوع على والده وصعوبته ولكنه يعلم أيضاً أن قدراته محدودة أمام الموت وبخاصة على يد أبيه..ويعلم أيضاً أن المشكله في مشاعر الأبوة .. جاءت الإجابة كمحاولة لتهدئة مخاوف والده وتخفيف حجم المعاناة التي سيواجهها أثناء فعل الذبح، وعشم كبير في عون من الله على اجتيازه. خاطبه بصيغة (يَا أَبَتِ) وطلب العون من الله (إِن شَاء اللَّهُ)


لقد تروى سيدنا إبراهيم في اتخاذ القرار .. وعاودته الرؤيا لتأكيد كونها وحياً فتحدث بها إلى ابنه وأخذ الإجابة ..


هذه القصة تحمل في طياتها الكثير .. ولأنها نموذج في طاعة الله ونموذج في طاعة الأب ونموذج في المحبة والفداء .. أصبحت قصة الفداء .. الكبش الأقرن العظيم.. خروف العيد .. تلك المكافأة التي منحها الله لنبيه وابن نبيه لتفديهما  .. هل يظن أحد أن إنساناً أياً كان سيظل طبيعياً بعد أن يذبح ابنه بيديه؟ لقد كان هذا الكبش خلاصاً لإبراهيم وابنه عليهما السلام ..


هذا الذبح الذي يقوم به المسلمون هو فداء لأنفسهم وأسرهم .. هو اقتضاء بطاعة إبراهيم وابنه عليهما السلام.. هو اليقين برحمة الله وحكمته .. هو عيد الأضحى


اللهم ارزقنا جميعاً حبنا لأبنائنا وحب ابنائنا لنا وحبنا جميعاً لك .. اللهم ارزقنا وكل خلقك على اختلافهم الحكمة والرضا والطاعة والجنة.


كل عام وأنتم بخير