مبروك علينا الحرّية ...مرحباً بك زائراً ومتابعاً ... تواصلك يشرفني

الخميس، نوفمبر 18، 2010

أكذوبة الرجل الشرقي




تهمة ومفخرة وعنصرية


هذا هو موجز تعبير الرجل الشرقي..


تهمة في حال كونه غيور زيادة عن اللزوم أو متسلط أو متحكم أو متشكك أو دمه حامي أو بينظر للمرأه نظرة دونية أو مش عايز مراته تشتغل أو ما بيحبش بنته تتأخر باليل أو تبات بره أو تلبس عريان


مفخرة في حال كان جدعاً وشهماً ومقداماً وكريماً وخلوقاً وذو شخصية قوية


عنصرية في استخدامنا لها عمّال على بطّال للمدح أو القدح أو التصنيف


وكأن ما ذكرته في الاتهام أو التفاخر مقصور على رجال الشرق


ما فيش حد سافر خارج الشرق؟!! محدش شاف الرجالة اللي كده بالظبط فإيطاليا؟ إنجلترا؟ البرازيل؟ الارجنتين؟ كينيا؟ أمريكا؟


بلاش سافر .. يعرف حد فـ ميلانو، لييدز، نيروبي، تكساس؟!


بلاها يعرف أو يسافر وبلاها القراية كمان .. فرجه على التليفزيون طيب!كام فيلم ومسلسل أجنبي من كام دولة فيهم النظرة الدونية والغيرة والعصبية والتسلط والشك واللي مش عايز فلانه تلبس عريان أو تبات بره أو ترقص مع معرفش مين أو تتأخر عند صاحبتها أو تتعامل أون لاين براحتها أو مراعي خصوصية فلانه أو علانه..وكام برضو فيهم الجدع الكريم المؤدب أبو شخصية.


ذكرت نماذج من الغرب وتجنبت الكلام عن الصين مثلاً .. قلت أهم محسوبين شرق برضو بس يا سلام على الرجل الصيني ونظرته للمرأه وصلاحيتها ..


هذا الرجل موجود في كل مكان، شرقي وغربي، هذا هو الرجل الذي تنتجه طبيعة مجتمع نشأ فيه وتربية تلقاها وموروث وتعليم وإعلام.. الرجال يختلفون بقدر ما تختلف نشأتهم وطبيعة تربيتهم أولاً والمجتمع وقوانينه الغير مكتوبة ثانياً .. الجغرافيا تدخل المنظومة بقدر ما يلهب الجو الحار أعصاب الناس ويبطئ الجو البارد من سرعة رد الفعل لديهم فقط .. الدين ومشاكل الناس وطبائعهم موزعة على كل مكان ولكن بنسب متفاوتة. قد يزيد تحفظ بعض المجتمعات ويقل في مجتمعات أخرى ولكن كل الأنماط والطبائع موجودة بنسب ملحوظة ولا يجوز تعميم نسبة على أخرى 


صفة الرجل الشرقي في حال المدح والقدح والتصنيف وفي عصرنا هذا وليس من 2000 سنة مثلاً قبل الاكتشاف الثاني للغرب.. عنصرية تماماً ومشكوك في صحتها


هو ده الكلام النهائي بأه علشان أنا رجل شرقي ... جغرافياً  

في المسألة الفودافونية والإعلانية عموماً


***16 سنة فما فوق***


عرفت بموضوع إعلان فودافون من رسالة حالة -Status Message- على حائط فيسبوكي جاري. رخمة (رسالة حالة). القصد بحثت عن الإعلان للحكم الشخصي عليه وأكتشفت أنه اتمسح بمعرفة المستخدم!! 


تعثرت أثناء البحث في عدد كبير من الصفحات والاحتجاجات ويليها العديد من اعتذارات شركة فودافون وتعليقات الجماهير!!!


وكما توقعت، يوجد مواطن واحد على الأقل استطاع أن يسجل الإعلان ويرفعه بشكل شخصي وغالباً سيتم مسحه من على يو تيوب بطلب من فودافون. شاهدت الإعلان ولم يلفت نظري غير العبارة الأولى. ورغم انها عبارة شعبية صميمة لا تخلو من حكمة وطرافة، إلا أنها تندرج تحت فئة الكلام الأبيح. وطبعاً ما يصحش الكلام الأبيح.


على ما يبدو إن ده ما كانش سبب اعتراض الجماهير!! السبب المعلن والواضح هو : ما يصحش كده ده عباس ابن فرناس راجل كُمّل!!!


وهو موضوع يوحي لي إن هذا الإعلان لو لم يتضمن عباس ابن فرناس لـ كان دخل إلى التوب تِن وتم تقنين العبارة على إنها كلام مش أبيح، بل وأصبح استخدامها جائز ومقبول بين الكبار والصغار كغيرها من المفردات التي يتم تداولها حالياً بسبب التقنين الإعلاني أو الإعلامي لها.


صاحب فكرة الإعلان - الذي لا أعرف عنه شيئاً - فكّر بطريقة منطقية وراهن على المعلومات الحقيقية التالية:


العبارة الأولى أبيحة من تحت لتحت وفيها نكتة والراجل ما قالش حاجة عيب وانتو اللي نيتكو وحشة وهاهاها.


الجمهور بشكل عام آخر ما يعرفه عن عباس ابن فرناس انه عمل جناحات ريش علشان يحاول يطير ووقع مات. 


نسبة أقل رأت فيما يرى النائم إن سبب إنه وقع إن دراعاته ماستحملتوش أو الشمع اللي كان لازق بيه الجناحات الشمس سيحته أو انه نسي يركب ديل.


نسبة أقل للغاية تعرف عنه معلومات موثقة.


نسبة أقل للغاية جداً خالص مذاكرينه، ودول غالباً مش بيتفرجوا على التليفزيون.


إذاً: مفيش مشكلة .. إيه يعني عباس بن فرناس.. المهم الحمامة وجملتها .. الحركة بتاعت الإعلان


يعني قبل الإعلان ده لو سألت عموم الشباب والكبار فأي برنامج من اللي بيقابلو الجمهور في الشارع عن مين عباس ابن فرناس هتسمع إجابات من نوع:


-واحد من الصحابة
- مخترع البوصلة 
- قاهر المغول 
- واحد نط من عـ الجبل بجناحات ومات


لـ سوء حظ صاحب الفكرة .. العبارة لسه مش مستساغ إنها تكون مشاع يُقال وفـ نفس الوقت لو فيه اعتراض حقيقي عليها ماكانتش اتعرضت. من أول الفكرة لغاية الشاشة كله كان أوك. 


بعد كده أصبح الاعتراض: إزاي تقول كده لعباس ابن فرناس؟
مش إزاي تقول كده عموماً!!!!!


ده إيه الحلاوة دي؟!!


أسهل شيء الآن أصبح اللعب على أوتاركم العارية


علشان بيقول كده لعباس ابن فرناس اصبحت فودافون شركة كوخة ولازم نقاطعها .. 
علشان بيقول كده لعباس ابن فرناس اصبحت هجمة على الصحابة والتابعين وعلماء المسلمين..
علشان بيقول كده لعباس ابن فرناس اصبحت سخرية من علماء العرب الذين قدموا النور لعصور الظلام الغربية التي تعرف شأنهم أحسن منا..


شيزوفرينيا اجتماعية لا تعترف بذلك بوضوح وتحاول إيجاد شماعة أخرى لمواجهة الوازع الأخلاقي الوهمي الذي تنكأه العبارة في كل مشاهدة للإعلان فيشعر أحدهم أنه يجب أن يقول: 


إيه قلة الأدب ديه .. ويتذكر أنه يستخدم نفس المفردات المذكورة فيستطرد.. عباس ابن فرناس ده حد مهم ما ينفعش يطلعوه كده.


أو يشعر آخر بالحرج وسط حضور لا يعرفهم أو يعرفهم


أو تضطر فتاة أن تكتم ابتسامتها أو خجلها.


الكل مذنب والكل بيتلكك فـ عباس ابن فرناس.


شاهدت إعلان فيه أطفال صغار لنوع من أنواع البطاطس يرقص فيه الأطفال الصغار وفي نهاية الإعلان تصورهم الكاميرا من الخلف وتركز على مؤخراتهم وهم يتقصعون في الرقصة تصاحبهم الغنوة قائلة:


بطا - طيسها - مضلّعة..


نعم؟!!


هما دول مش عيال المسلمين؟ مش عيال العرب؟ وحتى لو عيال كلب !! .. الكلمة ديه مش موحيه .. مش واضحة رغم الإخراج العبقري؟!! .. عادي يعني .. بطا - طيسكو  أنتم كمان مضلعة وللا إيه؟!!


ده على مستوى الكلام .. 


إعلان الشامبو الشهير أو الشيكولاته الأشهر اللذان يستلهمان أعضاء تناسلية في الصورة والحركة بشكل مكشوف للغاية عادي؟!!


بوسة جرافينا اللي في الحمّام كانت إشطه!


مش هتكلم على الأغاني والكلمات اللي بقت "قانون جديد"


إذا كان الموضوع ذوق عام وحفاظ على هامش أخلاقي فـ خليكو واضحين وبلاش تماحيك ويبقى موضوع شامل متكامل. عباس ابن فرناس نفسه أكيد مش عاجبه التشريد اللي حصل علشان انتو نيتكو وحشة وكلامكو الأبيح غريب.


ملحوظة: 
الإعلان بالنسبالي تافه ومعجبنيش ولا يستحق الضجة من أصله
رد فعل شركة فودافون صِحِي ولكن إحساسي ناحيته غير مفهوم - في حاجة مش عاجباني ومش عارف إيه هيه

كل عام وانتم بخير .. تاني :)


http://www.facebook.com/pages/Dr-Tamer-M-Lokman/38909542735

الأحد، نوفمبر 14، 2010

في عيد الأضحى - آية واحدة تكفي


{فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ} - 37:102


رأى النبي إبراهيم عليه السلام أنه يذبح إبنه..


أولاً نلاحظ استخدام الفعل (أَرَى ) مصحوباً بكلمة (الْمَنَامِ) أي حالة النوم 
 .. وهو أمر يفيد عدة معان ..
الرؤيا وليس (الحلم) فـ لو أنها أضغاث أحلام لكانت المفردة الدالة على ذلك واضحة المعنى لا لبس فيها
استخدام الفعل المضارع  (أَرَى ) وليس (رأيت) مما يفيد إما بتكرار الرؤيا، أي أنها ليست حادثة ناتجة عن سوء الهضم مثلاً بل رؤيا متكررة ذات هدف ومعنى، كما أنها أيضاً حاضرة التفاصيل مليئة بالحياة .. رؤيا أب أنه يذبح ابنه ليست بشيء هين حتى على الأنبياء..


هل كان هذا أمر مباشر من الله بذبح الإبن؟ .. لو أنه أمر مباشر للنبي من خالقة لـصدر له كأمر مباشر .. الله سبحانه وتعالى يأمر بإرادته وباللفظ المباشر أو بالوحي الصريح.. أمثلة ذلك كثيرة للغاية (وَقُلْنَا يَا آدَمُ) - (قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى) - (وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى) - (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ) ..


أمّا في حالة سيدنا إبراهيم عليه السلام فقد كانت رؤيا .. ورؤى الأنبياء حق، وقلوب الأنبياء لا تنام  .. أي أن رؤاهم شيء عليهم الالتفات إليه وتأويله والتصرف على أساسه، فإن ثبت أنها وحي، أصبحت الطاعة واجبة.


وعلى ذلك، وبعد فكر ومسيرة، قرر إبراهيم عليه السلام أن يقص هذه الرؤيا على إبنه. 


علينا أن نتذكر دائماً أن التخلي عن ابن أو قتله يعد أمراً عظيماً لـكل أب سليم نفسياً، ناهيك عن كونه نبي. إذاً الموضوع ليس سهلاً حتى على نبي، بل أنه كارثة إن صح التعبير.


يأتي هنا سؤال سيدنا إبراهيم (فَانظُرْ مَاذَا تَرَى) .. لا توجد علامات استفهام في القرآن الكريم .. بل أن المفردات والصياغة تتكفل بإيصال المعنى بدقة بالغة .. يستطيع من يقرأ القرآن أن يفهم السؤال ومعناه وتصنيفه، بعبارة أخرى يمكن معرفة ما إذا كان الغرض من السؤال هو الاستنكار أو الاستفهام أو غير ذلك من المعاني. والسؤال هنا ليس استنكارياً بالطبع .. بل هو سؤال من أب يكن لابنه مشاعر الحب الإنساني الأبوي الغريزي ويكن لربه حب والتزام آخر بحكم النبوة.


(فَانظُرْ مَاذَا تَرَى) = أنت تعلم أنها رؤيا - أنت تعلم أني نبي الله - أنت تعلم صعوبة الأمر علي فأنا أبوك  - أنت تعلم أن الطاعة واجبة رغم قسوة الرؤيا علي وعليك.. ماذا ترى ..


هنا نرى ردة فعل نبي آخر..(هناك خلاف في كون هذا الابن إسماعيل أو إسحق وكليهما نبي وإن كان الأرجح أنه إسحق)..ردة فعل ولكن ليس بصفته نبياً بل بصفته ابناً طائعاً مخلصاً محباً لأبيه ومقدراً لمكانته ودوره، بل ولديه استيعاب كامل لمشاعر أبيه الإنسانية التي أجبرته على الحكي وطرح الأمر رغم قسوته وصعوبته وإدراكه حتمية الطاعة.


(يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ) الآن اتضحت الرؤيا. لقد أكد الابن لأبيه أنها رؤيا .. نعم يا أبي إنها رؤيا وأمر مباشر أعلم أن لا يد لك فيه كما تعلم أنت أيضاً .. أعلم قسوة الأمر عليك وإدراكك لقسوته علي .. ولكن أعلم أيضاً أنه أمر فقد أخبرتني بنفسك الآن أنك رأيت ذلك بتفاصيله .. لقد وصفته أبي بالرؤيا وهي وحي من الله لا يحتمل تأويلاً أو تفسيرا.


لم يحلم إبراهيم عليه السلام بالشمس والقمر وإثنى عشر كوكباً .. لم ير سبع بقرات سمان تأكلهن سبع عجاف .. رأى أنه يذبح ابنه.. هكذا بمنتهى الوضوح والصراحة


لم يكتف الابن بتأكيد الرؤيا ولم يكتف بحث أباه على الامتثال للأمر الإلهي. 


كان يمكن أن يقول (إفعل ما تؤمر وستجدني من الصابرين) ولكن هل يملك بشر أن يؤكد قدرته على احتمال الموقف؟ بالطبع لا.. الأمر أصعب من ذلك بكثير .. نعم هو ابن مطيع .. نعم أيضاً هو يعرف أن صدور الأمر لأبيه يعني الحتمية ووجوب الطاعة، نعم يعرف قسوة الموضوع على والده وصعوبته ولكنه يعلم أيضاً أن قدراته محدودة أمام الموت وبخاصة على يد أبيه..ويعلم أيضاً أن المشكله في مشاعر الأبوة .. جاءت الإجابة كمحاولة لتهدئة مخاوف والده وتخفيف حجم المعاناة التي سيواجهها أثناء فعل الذبح، وعشم كبير في عون من الله على اجتيازه. خاطبه بصيغة (يَا أَبَتِ) وطلب العون من الله (إِن شَاء اللَّهُ)


لقد تروى سيدنا إبراهيم في اتخاذ القرار .. وعاودته الرؤيا لتأكيد كونها وحياً فتحدث بها إلى ابنه وأخذ الإجابة ..


هذه القصة تحمل في طياتها الكثير .. ولأنها نموذج في طاعة الله ونموذج في طاعة الأب ونموذج في المحبة والفداء .. أصبحت قصة الفداء .. الكبش الأقرن العظيم.. خروف العيد .. تلك المكافأة التي منحها الله لنبيه وابن نبيه لتفديهما  .. هل يظن أحد أن إنساناً أياً كان سيظل طبيعياً بعد أن يذبح ابنه بيديه؟ لقد كان هذا الكبش خلاصاً لإبراهيم وابنه عليهما السلام ..


هذا الذبح الذي يقوم به المسلمون هو فداء لأنفسهم وأسرهم .. هو اقتضاء بطاعة إبراهيم وابنه عليهما السلام.. هو اليقين برحمة الله وحكمته .. هو عيد الأضحى


اللهم ارزقنا جميعاً حبنا لأبنائنا وحب ابنائنا لنا وحبنا جميعاً لك .. اللهم ارزقنا وكل خلقك على اختلافهم الحكمة والرضا والطاعة والجنة.


كل عام وأنتم بخير   

الاثنين، نوفمبر 01، 2010

هام ومصري لـ "قاعدة" الجهل والإجرام ومن والاهم


الكلام بمناسبة الخبر التالي: ارتفعت حصيلة ضحايا حادث احتجاز رهائن في كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في حي الكرادة بالعاصمة العراقية بغداد إلى 52 على الأقل، فيما أعلن تنظيم القاعدة في العراق الذي يطلق على نفسه اسم "دولة العراق الإسلامية" مسؤوليته عن الهجوم، ووجه التنظيم في بيان تهديداً إلى الكنيسة القبطية المصرية، وأمهلها 48 ساعة للإفراج عن مسلمات معتقلات داخل أديرة في مصر...

الأول: الفعل في حد ذاته .. احتجاز رهائن في دار من دور العبادة = تصرف جبان ضد بشر لا يحملون السلاح .. لا يوجد دين واحد يوافق على مثل هذه الأفعال الإجرامية تحت أي مسمى ...

الثاني: تنظيم دولة العراق الإسلامية .. إسم على غير مسمى .. الإسلام بريء من هذه الجرائم كبراءة الذئب من دم ابن يعقوب وكان من الأفضل أن يكون اسمه التنظيم الدموي أو الهمجي أو رابطة الجهل الأبدي أو زمرة أهل النار في بلاد ما بعد الدمار أو أي شي منحط آخر يليق بالخسة ويبتعد عن اسم العراق وصفة الإسلام ..عار والله أن تنتسب هذه المجموعة لدولة أو لدين..

الثالث: بيان قذر فيه تهديد أقذر للكنيسة القبطية المصرية ...مبدئياً أي تهديد لشيء أو شخص أو مكان تجاوره صفة "مصري" يعتبر تهديد لكل المصريين، مسلمين، مسيحيين، يهود، كفره، ولو أن التهديد للكلاب الضالة أو عقارب الصحراء أو صراصير المجاري في مصر لرفضناه أيضاً... كفانا صفاقة وقلة أدب وإجرام وتجاوز .. إن كان لا مفر من العصبية والقبلية فليكن .. إن قبلنا التهديد والإهانة من مصر فذلك لكونها مصر أما أي حثالة أخرى فـ لا ..تهديد الكنيسة أو الجامع أو الدير أو حتى الماخور المصري من أي جهة خارجية مرفوض ويجب الرد عليه بقوة .. لا دخل لي بالرد الحكومي أو الأمني .. ما يهمني هنا هو الرد الشعبي.. الإعلامي .. الرد الحقيقي مش التمثيل ..الرد ليس بإذاعة الولائم المتبادلة والأحضان والقبلات .. الرد بالأفعال ..

حين يخرج علينا شيخ أو قس للتسخين وتفسير بعض الآيات القرآنية أو الإنجيلية كما يحلو له أو كما يصور له عقله القاصر أو كما يروج له بعض الـ فتايين وليس المفتين .. حين يخرج علينا أمثال هؤلاء علينا إغلاق التليفزيون أو هجر القناة أو الامتناع عن شراء الجريدة أو أي جهة راعية أخرى... حين يتم عرض مقطع فيديو على الإنترنت من أحد السابقين لزاماً علينا الامتناع عن نشره وتسويقه بل وذمه وتقريعه وإظهار حقيقته التي لا تهدف للصلاح بقدر ما تهدف للخراب العاجل..

الأديان لا تأمر اتباعها بالبغض والعداوة بل جميعها تحث على السلم والبناء.. كما أنها تسمح لنا بالدفاع عن أرضنا وأهلنا ودورنا المخصصة للسكنى أو العبادة أو العمل.. إذا رأيت من يقول غير ذلك بدعوى الحمية للدين أو للمجتمع فـ لو سمحت إفهم إنه حتى لو خلصت النية كان يمكن أن يسخر جهوده وعقله ولسانة لما فيه مصلحتك المباشرة دنيا وآخره وليس هلاكك أو هلاك غيرك تحت أي مسمى ..

عن نفسي.. إذا رأيت فيديو من هذا النوع أو مقطع طائفي أو مقالة تحض على كراهية أخي أو أختي في الوطن وكانت منشورة من خلال أي شخص على قائمة أصدقائي فأضعف الإيمان أني سأحذف هذا الشخص على الفور وليحمد الله الذي رحمه من رد قبيح للغاية ..

لو تعدى أحد بأي شكل من أشكال التعدي على أخ أو أخت لي في الوطن لمجرد أنه مختلف في الدين أو اللون أو الجنس أو أي اختلافات أخرى لا يد له/لها فيها فلا يلومن إلا نفسه أو ياريت ياخدها من قصيرها ويحذفني من قائمة أصدقاؤه على الفيسبوك وعلى أرض الواقع..  

ببساطة شديدة .. أنا أحب من أعرفهم من المسيحيين والمسلمين والكفار ... علاقاتهم بالله هي شأن بينهم وبين الله وليس بينهم وبيني .. وما يغضبهم يغضبني وما يؤلمهم يؤلمني وما يمسهم بسوء يمسني بسوء .. ومن يضطهدهم يضطهدني ومن يعاديهم يعاديني ومن يدنس كنيستهم كمن يدنس مسجدي ومن قتل إخوتهم وأبناؤهم قتل إخوتي وأبنائي ومن نغص عيشتهم نغص معيشتي ..

أظن الكلام واضح للقريب والبعيد وللـ قاعده في العراق والقاعده في الحمّام ..

صحيح.. اللي مش عاجبو ما يعلقش وما يجيش هنا تاني .. واللي مش فاهم إن كلنا فـ مصر واحد برضو ما يعلقش وما يجيش هنا تاني

 ربنا يحمينا جميعاً ويرحم العراق وأهله

 حاجة تفور الدم..  

الأربعاء، أكتوبر 13، 2010

الرصد الميداني - انتخابات 2010


شفت حاجة ما عجبتنيش وعايز أوضحها 


وكمان عايز أوضح إن حتى لو اخترت يبأه ما عندكش صوت أو مقدرتش تشارك بصوتك في الانتخابات.. لسه عندك فرصة تكون إيجابي .. لوحدك أو مع أصحابك ومعارفك وأهلك .. كل حاجة باختيارك ... افتكر دايما إن اختيارك لازم يكون إيجابي


الحاجة اللي ما عجبتنيش


فيه مجموعات وصفحات ولجان وحركات كده ظهرت وبتتحرك تحت أسماء مختلفة إسمها - الرصد الميداني -


دول ناس مشكورين ومتطوعين بمراقبة موضوع الانتخابات من أوله لآخره
يعني متابعة الحملات الانتخابية وتصرفات المرشحين والمخالفات في الدعاية والتعامل مع الناس ومصداقية الشخص المترشح 
يعني متابعة عملية التصويت في اللجان الانتخابية وطوابير الناس وأعدادهم ومتوسط أعمارهم ونسبة السيدات والرجال
يعني معاملة القائمين على اللجان للناخبين 
يعني متابعة عملية الفرز إن أمكن
يعني متابعة ردود أفعال الناس ورأيهم في سير العملية الانتخابية
يعني متابعة النتائج وتحليل أرقامها واستنتاج معلومات مفيدة منها


الحاجات اللي فاتت ديه كلها مهمة جداً لكل الناس اللي بتبص لـ بُكره


بس المهم أكتر إن الحاجات ديه كلها تبقى - ح ي ا د ي ة - ما تبقاش تحت شعار معارضة الحكومة أو مساندة الإخوان أو سبّوبة حلوه رَنِّت فـ جيبنا..


انت بتعمل الكلام ده علشان نفسك وعلشان مستقبل كل اللي بتحبهم وعلشان بلدك


متعملش حاجه والدافع اللي عندك فيها إنك بـ تِكره ... إعمل حاجة الدافع فيها إنك بـ تحب


الكلام ده لكل المشاركين في التحركات الجماعية وكل اللي ممكن يشاركو


ممكن ما تكملش قراية بعد السطر اللي فات ... ملاحظتي خلصت واللي معجبنيش هو إن المجموعات بتاعة الرصد الميداني مليانة كلام من نوع الحكومة والكلاب وبيعملو وهيعملو .. وكأن المستقلين وغيرهم من المرشحين ما بيرتكبوش مهازل ومخالفات .. الجميع عدا مرشحي الوطني ملائكة بأجنحة من فضة .. محدش بيأجر بلطجية ومحدش بيقدم مخدرات ومفيش دعاية طائفية ومفيش مخالفات في تمويل الحملات وكل حاجة زي الفل ..


مفيش حملة واحدة حيادية ..


مهتم تقرا هقولك ممكن تعمل إي حاجة من الحاجات ديه إزاي وتبقى إيجابي.. علشان إنت مش شوية ومجهودك مهم .. إنما قعدتك ومقاطعتك سلبية وموافقه وانهزام.. صدقني






انت وكل دايرة معارفك هتشوفو إعلانات علشان انتخاب زيد أو عبيد .. عارف انت والناس اللي حواليك اللي ممكن تتكلم معاهم دول كام واحد؟!! .. كتير .. افتح معاهم كلام ولو بهزار واستهتار .. شوف مين فيهم عارفه أو إيه رأيه أو يعرف حد عارفه أو يعرف حد بيشارك أو هيشارك في أي حاجة في الانتخابات .. سجل الكلام ده - اكتبه يعني بشكل منظم .. قول من العشرين تلاتين واحد اللي اعرفهم فيه خمسه سته مكبرين دماغهم و12 أول مره يسمعو اسم المرشح ده ومش فارق معاهم و3 عاجبهم بتاع الإخوان .. انت مش مطلوب منك واجب .. مطلوب منك تساهم على قد ما تقدر وفي الوقت اللي يريحك وبالطريقة اللي تشوفها مناسبة.. ده موضوع ممكن تعملو على مدار شهر أو اتنين


يااااه .. حاجة صعبة .. ولسه هتكتب وبتاع .. طيب بلاش


حاول بس تعرف المقر بتاع الشخص اللي مرشح نفسه وروح اتمشى كده هناك واتفرج .. شوف فاتح إمتى وقافل إمتى وبييجي يقابل مين وشكله إيه والناس بتتعامل معاه إزاي.. إعمل الزيارة ديه مرتين تلاته فأوقات مختلفة .. لو ليك حد صاحبك في المنطقة خليه يتابع أو اتكلم معاه وافهم زيادة


بلاش يا عم ... اللجان الانتخابية .. لو تروح تقعد عند لجنة وتضيع اليوم وانت بتصور المكان والناس ..هتبقى عملت وثيقة لليوم ده بالفيديو ..ويمكن يكون حد تعرفه ساكن هناك وتروح تقعد عنده فالبلكونة وتتابع 


بلاش تصوير يا سيدي .. شوف عدد الناس وستات ولا رجالة وبييجو أفراد ولا مجموعات في اتوبيسات مثلاً


وانت بتعمل أي حاجة من الكلام ده لازم تبقى حيادي فعلاً وهتكتشف تجاوزات ومخالفات من كل الأطراف ..


مصر مش عايزه أي تغيير .. عايزه تغيير للأحسن ... مش عايزين حد يتاجر بينا أو يفرق بينا .. عايزين حد يكبر بينا ويعرف قيمتنا فـ يحافظ علينا


علشان التغيير ده يحصل لازم يبقى فيه مجهود إيجابي .. 


ماينفعش تترصّد علشان كاره .. ينفع ترصُد علشان حابب


الخميس، أكتوبر 07، 2010

الموجة التانية - خلي عندك صوت


أولاً أعتذر على إني اتأخرت في مساهمتي مع بداية الموجة التانيه لحملة - خلي عندك صوت - وده ناتج عن التفكير !! 


بفكر أساهم إزاي؟ وأعمل إيه؟ خصوصاً إني ساهمت في الموجة الأولى باللي حسيته وقتها، يعني ماكانش فيه افتعال أو محاولة فزلكة كتابية أو فنية .. فقط استعملت اللي أعرفه أو بـ اتعلمه أو بحب أعمله لمساندة الفكرة.


يوم خمسة أكتوبر مساء، رغم إني عارف من بدري إن 6 أكتوبر هو معاد الحملة، قلت يا واد طيب مش عارف تكتب إيه خلاص -  إلعب شوية على برنامج صور وساهم حتى ولو بصورة حطها على بروفايلك واكتبلك ستاتس  مساندة لغاية بكره يمكن ربنا يفتحها عليك  وتلاقي حاجة تكتبها- بس ما تنساش لازم تكلم -يحي- (إبني) - الساعة 12 بالليل - 6 أكتوبر تقوله كل سنة وإنت طيب بمناسبة عيد ميلاده.. وقد كان .. لعبت شوية واحترت كتير لغاية ما عملت بادج متواضع كده وحطيتو صورة للبروفايل وكتبت ستاتس أظن أنها معقولة .. وكلمت يحي قلتله كل سنة وانت طيب


صحيت بأه 6 أكتوبر أشوف أخبار الحملة إيه لقيت خطاب - جواب يعني - بيعلن عن إنطلاقة الحملة.


لقيت ستاتسات كتير عن ضرورة إن الواحد يطلع بطاقة انتخابية ويبقى عنده صوت
لقيت ستاتسات أكتر بتتكلم على موضوع إبراهيم عيسى
لقيت ستاتسات أكتر بتهني بـنصر أكتوبر 
ده غير طبعاً فلان اللي جعان والتاني اللي زعلان وفلانه اللي منشكحة وفلانة اللي كسلانة
وكمان لقيت مقالتين تلاته - بوستات أو نوتات - عن الحملة وضرورة إن الناس من 18 لـ 28 تروح تاخد بطاقاتها الانتخابية وضرورة إن يبقى الناس عموماً بتشارك في الانتخابات


انطباعي العام = إيه التنفيض ده؟


أما عن الستاتس بتاعتي فـ لقيت عليها تعليق واحد -(بقم اتنين بعد ما خلصت كتابة المقال اللي بتقروه ده)- والبادج أخده صديق وحطه هو كمان صورة للبروفايل بتاعو


دخلت على موقع الحملة إللي كنت مسجل فيه مسبقاً وبصيت فيه شوية وانشغلت بعد كده طول اليوم في حاجات مختلفة أقل أهمية


لما دخلت بالليل مالقيتش فرق كبير .. يمكن زادو مقالتين وصورة وتلاته ستاتس عن الحملة.. وإن كان وصلني من الحملة جوابات تانيه بتقول إن فيه استجابة قوية، بس بصراحة ده ما بانش عندي غير قد ما قلت كده


أنا مش عاجبني الكلام ده - ده اللي قلتو لنفسي 


أول فكرة جتلي : إكتب باللغة العربية نوت يطلب من القرّاء الأعزاء - وجميعهم أعزاء بالفعل - أن لا يكررو أخطاء مر بها جيلي ومازال منهم من يعتقد بصحة موقفة .. الأخطاء التي كان آخرها - بالنسبة لجيلي - السلبية ومقاطعة انتخابات 1990 ... 


كنا بنفهم زيكم وبنتكلم زيكم وعارفين إن فيه تزوير وبطيخ بس ما عندناش انترنت وماعندناش التساهيل في المعلومات وإمكانيات الميديا اللي موجودة دلوقتي


وكان فيه معارضة وإخوان وكل الحركات
وكنا احنا في نفس السن بتاع من 18 لـ 28


وجهة النظر كانت إحراج الحكومة والتعبير عن الرفض العام ... الحقيقة كانت إن معظمنا ما كانش عندهم بطايق انتخابية من الأصل ... زيكم برضو ..


ولا فرقت... بالعكس ضاعت المعارضة واتفككت وضعفت بعد ما كان ليها حس 


نامت الليلة وكلو ابتدى يعيد حساباته وتوازناته وصفقاته فوق الترابيزه وتحت الترابيزة لغاية الانتخابات اللي بعدها..


علاقة الحكومة والمعارضة ديه توازناتها مختلفة تماماً عن الشعب 


الحكومة عندها اللي يساندها من اللي معاهم بطاقات انتخابية واللي يساندها من اللي مطلعوهاش أو ما بيستخدموهاش أو ماتو
المعارضة عندها شوية صغيرين قوي من اللي معاهم بطاقة انتخابية وبيتساومو معاهم ...


النتيجة الطبيعية إن الحكومة لازم تكسب .. بحكم إن أصواتهم الأغلبية وبحكم القدرة على التزوير وبحكم إستغلال إهمال الناس 


النتيجة الطبيعية كمان إن المعارضة تعمل صفقات مع الحكومة علشان عارفة إن عددها قليل واحتمالات مكاسبها ضعيفة
ترضى بقليلها يعني بدل ما تموت


مواجهة الفيل والنملة ديه حصلت من أكتر من عشرين سنة .. كانت عباطة وقلة وسائل إن احنا مشينا ورا الكلام ده .. كان معظمنا وقتها شايف إن ده التصرف السليم .. النملة كانت واخداها الجلالة وعايزه تخش معركة ما ينفعش يدخلها غير اطراف متساوية .. زي بالظبط نكتة النملة فوزي اللي عايزة تخنق الفيل - نكتة قديمة ممكن اللي ما يعرفهاش يسأل حد غيري عارفها - وزي ما قلت كانت النتيجة انسحاق النملة لمدة عشر سنين مثلاً.


ده اللي فكرت أكتبه باللغة العربية الفصحى وبطريقة وقورة عن كده شوية .. بعد ما جتلي الفكرة قمت أعمل شاي 


وأنا بظبط الكلام فـ دماغي وأعدل جملة وأعوج التانية.. 


قلت أوجه الكلام لولادي وأصحابي وأهلي وزمايلي والطلاب بتوعي وكمان أحكيلهم على أسامة صديقي إللي أكبر مني وكان متابع حملة - خلي عند صوت - في يناير اللي فات. وأقول إنه كان أكبر نتيجة افتخر بيها علشان راح مع مراته وأمه وعمل لنفسه وعملهم بطاقات إنتخابية.. حاجه ما توقعتهاش وفرحت بيها جداً .. 


وانا بعمل الشاي لمحت الموبايل .. قلت طيب بلاش تكتب وقول الكلام ده صوت وارفعه على النت ..وعلى ما الشاي خلص نفضت للفكرة علشان لسه هتكلم وأعيد حته وأقول حته وانقل الملف للكمبيوتر وأغير نوعه وأرفعه وأوفففف ..


أنا عايز انجز 


رجعت عالشاشة وقولت طيب ما تكتب بطريقة أدبية أو غنائية تقول أهمية إن الناس يبقى عندها بطاقة انتخابية وصوت.. 


حتى يبقى الكلام بسيط وممكن تكتبه كـ مقامة، نظام: 
بلغني أيها الملك السعيد ذو الرأي الرشيد 
أو حاجة زي :
جمعتني حديقةُ الأسماك، بشاب من ذوي الأملاك


بعد ما أخدت القرار ده، قلت إقرا كده بهدوء الكلام اللي الناس شاركت بيه علشان ما تكررش كلامهم


يقوم يا حضرات الكمبيوتر مهنج ..(ربنا يتوب علينا من الويندوز)


على ما عملت ريستارت كنت لغيت الأفكار كلها وقلت لنفسي: طيب انت فـ يناير اللي فات شاركت باللي حسيته، النهارده شارك باللي حسيتو برضو .. 


اللي هوه كل اللي فات + اللي هقوله دلوقتي


يا جماعة التغيير الحقيقي فـ مصر على مستوى الحكومة والمعارضة  إن المواجهة بقت بين فيل وبرص مش فيل ونملة


عايزين تتفرجو؟  تمام.. عيشو بأه عشرين سنة كمان فرجه..


عايزين تغيير حقيقي ما ينفعش ما تتعلموش من التاريخ وما ينفعش تراهنو على نملة أو برص وما ينفعش تفضلو قاعدين ترغو أو تعترضو أو تندبو.. راهنو على روحكو واللي تقدرو تعملوه .. مش ضروري العمايل تبقى خناق وثورة تخبيط وتهليل ومظاهرات فيسبوكية عارمة .. وما ينفعش المقاطعة وما ينفعش السكوت


ينفع حاجة واحدة بس .. إنك تمارس دورك كمواطن .. إنك الأول تاخد سلاحك في إيدك .. بطاقتك الانتخابية 


تروح بقى تسلمه للحكومة أو تسلمة للمعارضة أو تشيل منه إبرة ضرب النار وترميه في الزبالة .. إنت حر


سلاحك هو بطاقتك وصوتك الانتخابي .. علامة صح أو غلط أو شخابيط وبصمة تقدر تقول بتاعتي


شيل سلاح التزوير من المعادلة بالتدريج.. الموضوع مش هييجي من انتخابات واحدة.. 


هييجي من مواظبتك وتشجيع دايرة معارفك يعملو زيك 


خلي الحكومة والمعارضة، اللي بيلعبو مع بعض دول، يبصولك ويدولك تمن .. 
خليهم يحاولو يكسبوك بحاجة غير شنط رمضان ويوم أجازة أو خمسين جنية وتظبيط دماغ..
يقدمولك خدمات ويهتمو بتوعيتك أو يدافعو عن صوتك اللي اتزور لو عرفو انه كان من نصيبهم


أسوأ حاجة في الدنيا السلبية وأسهل حاجة في الدنيا التواكل


شاركو بجد وبالأصول وبالأدب وخلي بالكم طويل شويتين زيادة


من 18 لـ 27 روحو استلمو بطايقكم الانتخابية واستحملو الانتخابات وقرفها وشاركو 
واللي معاهم بطاقاتهم ييجو على روحهم وينزلو يشاركو
واللي أكبر من كده في السن ومعملوش بطايق انتخابية يروحو يعملوها فأول فرصة حتى لو بعد الانتخابات الجاية
شجعو الناس تعمل كده وما تزهقوش وتتحبطو


وبعدين ملحوظة أخيرة


إذا كان الكلام اللي فات يتفق مع رأيك أو فيه وجاهة يبقى لو سمحت مع الـ -لايك- أو التعليق، دوس على ( لينك - رابط) الـ (شيير - المشاركة) يمكن حد تاني يعمل تصرف إيجابي أكتر ويروح فعلا يستلم بطاقته أو يعملها ويمكن حد تالت يبقى إيجابي أكتر وأكتر ويشارك في التصويت ويمكن حد رابع يبقى إيجابي أكتر وأكتر وأكتر ويواظب على المشاركة في كل الانتخابات ... بلاش الفكرة تقف عندك .. بلاش تفضل فكرة زي آلاف الأفكار اللي ما بتتنفزش اتصرف بإيجابية .. أنشرها .. وبجد .. خلي عندك صوت


تحياتي  

الاثنين، سبتمبر 27، 2010

المسيحية التي أعرفها .. للمسلمين


ملحوظة هامة:ده كلام بسيط وبدون تفصيلات كثيرة ولكن ده خلاصة ما أعرفه في موضوع الوحدة الوطنية

المسيحية التي أعرفها كـ مسلم و كـ مصري...

هي رسالة سيدنا عيسى عليه أفضل الصلاة والسلام ... 
رسالة إلهية من رب العالمين ويجب على المسلم أن يؤمن بكل الكتب والرسل والأنبياء كـ أركان للإيمان...

المسيحية التي أعرفها كـ مصري ..

أني روحت مع زميلي المسيحي في المدرسة لأول حصة دين مسيحي في السنة الدراسية - مش فاكر هل كان حب استطلاع مني أو إن مدرس الدين الإسلامي كان غايب في اليوم ده... المهم حضرت هذه الحصة الجميلة التي كان لها أثر كبير في استيعابي للكثير فيما بعد ...

سمعت قصة البشر ببساطة وعلى شكل حدوتة من خلق سيدنا آدم لغاية المسيح عيسى عليه السلام ... ما تختلفش عن الحدوته الإسلامية في كتير ... ساعتها كنت سعيد إني اكتشفت التشابه ده ... حسيت إنه عادي وتمام كده إحنا زي بعض ... فـ كل حاجة تقريباً ...

كمان عرفت إن الله واحد في المسيحية بتشبيه بسيط يشرح فكرة التثليث ...

فهمت أن العبارة مكتملة هي - بسم الآب والإبن والروح القدس إله واحد - وكان المثل كالتالي:

النور في الفصل هو ضوء الشمس والحرارة حوالينا هي حرارة الشمس وإذا بصينا للسماء هنشوف الشمس نفسها .. الـ واحد، اتنين، تلاته اللي فاتو عبارة عن ذات واحدة أو كينونة عظمى واحدة لها تجلياتها ...

الحقيقة المثل ده خلاني استوعب الاعتقاد ...

الاستيعاب ده يعني الفهم والقبول ... حاجة مالهاش دعوة خالص بالاتفاق أو الاختلاف ...

أصحابي في المدرسة مسيحيين يعبدون الله الواحد ... بنحترم بعض جداً وبنحب بعض جداً وبنبدل السندوتشات مع بعض وساعات مابينفعش نبدل علشان همه بيبقى معاهم - مرتديلا- وبيقولولي ما ينفعش عشان عندكم حرام - كل مره الملحوظة ديه تتقال ونضحك وتتردلهم في الصيام بتاعهم بسندوتشات فيها جبنة ولانشون ويبقى ما ينفعش نبدل برضو ...

لما كبرنا شوية بقينا نتبادل النكت على القسس والمشايخ ونضحك بالساعات والله ...

بنحضر أفراح بعض... جوامع شغال، كنايس أوكى، ...  وبـ نعيد على بعض فـ كل الأعياد ...ده غير القعدات الاعتيادية والخروج الأسبوعي واليومي ساعات يعني الحياة مش مجاملات اجتماعية وعمايل واجب، إحنا حبايب..    

كبرنا كمان وبقينا نتناقش .. ونسفسط .. ومناطق توقفنا ومناطق نتناقش فيها بالساعات ولو قعدت حكيت هنا مش هـ نخلص .. القصد وصلنا في الآخر لنتيجة بسيطة واحدة ... 

صباح الفل ... 

إحنا بنعبد ربنا .. ديه حاجة فـ قلبك .. بينك وبين الله ... دين ربنا بيطلب مننا كل الخير والإيجابية والإخلاص وحاجات إنسانية جميلة كلها طاعات ... المحرمات الأساسية واحدة والدعوة للخير والمودة وحسن الخلق واحدة والتاريخ واحد والله واحد وعباداتك انت حر فيها.. 

خلص الموضوع ومبقاش يشغل بالنا تاني خلاص ... وبرضو حبايب ...

فات على الكلام ده نقول عشرين سنة وأكتر ... والحمد لله لسه زي ما هو ... الفرق إن انا ينفع يقولولي يا حج ولغاية دلوقتي مفيش حد فيهم ينفع أقوله يا مقدِس  :) ديه المسيحية اللي أعرفها كـ مصري

خالص تحياتي

الخميس، أغسطس 26، 2010

قطيعة تقطع المقاطعة - خلي عندك صوت - دايماً


سمعت كما سمع غيري عن دعوة ما يعلم بيها إلا ربنا بتقول - قاطع الانتخابات

أنصار رأي - قاطع - ده يتلخص رأيهم في:
1-
الانتخابات محسومة مسبقاً
2-
الانتخابات مزورة
3-
السلطة هي سلطة قمع وغير شرعية علشان نروح انتخابات هي اللي بتنظمها
4-
لا توجد رقابة تضمن نزاهة العملية الانتخابية
5-
المرشحين مش على كيفي أو ليهم مصالح أو زي قلتهم

معلش بأه
- الانتخابات محسومة مسبقاً علشان انت سلبي مسبقاً

- الانتخابات مزورة علشان مفيش مجموعات من القانونيين بتتطوع أو بتوكلها - زي ما بتمضي على بيان تغيير - وتخليها تتابع وتدور على حقك في المحاكم والقنوات الرسمية .. يا دوب شوية محامين محدش بيدعمهم ورغم كده بيحققوا نتايج

- السلطة اللي مش شرعية وسلطة قمع ديه أمر لو فرضنا إنه صحيح فهو أمر واقع، وإذا كنت هتقاطع الانتخابات اللي هيه مش محتاجة غير انك تهز طولك وتقف فطابور بجملت الطوابير ..
يا ترى إزاي هننتظر منك تعمل حاجة أصعب من كده بكتير لتغيير السلطة ديه؟ ولا هتستنى حد يغيرهالك لما يبقى فاضي؟!!

- مفيش رقابة؟!! طالب بيها..
إعمل لجان متابعة أهلية يبقى ليها مندوبين عند اللجان تعمل إحصاء مع الناس اللي خارجين من اللجان الانتخابية ..
إعمل قبلها حملة توعي الناس بضرورة التجاوب مع لجان المتابعة الأهلية دي علشان تطلعو بنتايج مفيده وتحددو مواقع التجاوزات بشكل أكثر دقة وتعرفوا توجهو القانونيين المتطوعين وكمان تتعلموا علشان ديه مش هتبقى أول وآخر مره تعملوا كده

- المرشحين مش على كيفك .. اختار غيرهم .. سقطهم .. روح اكتب أي كلام لو عايز تمتنع .. مش تسيب صوتك فاضي حد يملاه بمعرفته وتسيب نفس الناس تنجح... غامر على مرشح تاني .. إعمل حاجه تقول إن انت كمان ليك مصالح وأضعف الإيمان هتروح تعبر عنها

موضوع مقاطعة الانتخابات ده في رأيي المتواضع علشان بعد تهليل المجموعات المعترضة ما ينكشفوش في الانتخابات ويبقى آخرهم 10 أو 15% والباقي يا موافقين يا متوافقلهم مقدماً لسلبيتهم وتقاعسهم ...

الحل في الناس وفي الاستمرارية والإيجابية والتصميم ..بكره البعيد بلدنا محتاجانا نقربهولها حتى لو مش احنا اللي هنشوفه.. خلي عندك صوت دايماً

السبت، أغسطس 14، 2010

بالعامية .. للي مش عارفين أو مش فاهمين أو مستعبطين


بالعامية .. للي مش عارفين أو مش فاهمين أو مستعبطين

المقدمة الأولى إني خلاص زهقت واتعصبت ومش مصدق كمية الجهل واستغلال المواقف والأحداث والمزايادات والاستهبال وفنجرة البوء والكذب والانتهازية المنتشرة حالياً على الفيسبوك وغيره من وسائل النشر الإلكتروني ...

والمقدمة التانيه برضو إني شايف إن العدد القليل من الناس اللي فـ سني على الفيسبوك مش بيقولو كلمة حق زي الناس أو بيستغلو كل الموجود في المقدمة الأولى ويسوءو فيها... وعلشان أوضح هقولوكو نسبة كروكي كده للموجودين على الفريند ليست بتاعتي وعلى الفيسبوك المصري عموماً - المصريين على الفيسبوك هوه ده اللي أقصده بالفيسبوك المصري. بس قبل التوضيح عايز أقول إن الأرقام تقريبية وإن الكلام اللي جاي ده حقيقي وفيه استثناءات قليله جداً .. أي حد من الاستثناء ياريت مايخدش الكلام على جوه ويحس إنه مظلوم .. الاستثناءات ديه ربنا يباركلها وياريت يعملو اللي عليهم لتغيير القرف بجد..

14%
من المصريين على الفيسبوك من سن 13 لـ 17 سنة ...جيل الطحن والآخر حاجة والتيييييت والسيييس ... جيل الـلي مصر تعدادها فيه 88 مليون مصري... ودول بيحبو الأهلي أو الزمالك ومعظم مشاكلهم أو بوستاتهم ليها دخل بالكورة أو بوزير التربية والتعليم .. لغاية هنا مافيش مشاكل، عادي ومش موضوعنا، رغم إنهم مش عارفين مين غلب مين 6 صفر وإمتى وليه ولكن ديه مشاكل هامشية ومش أولوية دلوقتي غير في موضوع التعصب واستخدام لغة سوقية أو إهانات وبكره يكبرو إن شاء الله وتخف الحِدة شوية ..

52%
من المصريين على الفيسبوك من سن 18-24 دول بأه الشباب المتحمس اللي لسه مخلص ثانوية عامة واللي في الجامعة واللي في الجيش واللي بيدور على شغل واللي لسه مبتدي شغل بقالو سنة وللا اتنين .. دول أغلبية اليوزرز على الفيسبوك ودول السلاح الفعّال في إيدين ناس تانية...

قبل ما اتكلم على الناس التانية أحب أوضح إن الأغلبية اللي على الفيسبوك دي هي جيل الـلي مصر كان تعدادها فيه 70 مليون مصري.. جيل ما شافش في مصر غير الريس حسني مبارك وسمع عن السادات وعبد الناصر ويمكن سمع عن محمد نجيب كلمتين فقعده أو سطرين فكتاب تاريخ أو جرنان إن كان بيقرا جرايد ..ده الجيل الكوول يا مان .. جيل اتولد وفيه دش في الدنيا وفيه تليفزيونات فاتحه 24 ساعة وفيه محلات فاتحه 24 ساعة وفيه مشاريب غازية وغير غازية من كل الأنواع وفيه جرايد معارضة وفيه جماعات إسلامية نشيطة وفيه حرب الخليج وفيه موبايلات وكمبيوترات وجامعات ومعاهد خاصة وهارديز وتشيز كيك وبانجو وبيسه ولُو وِست وجي سترينج وبييس وإيه سيفين إيه..جيل عارف إن فيه فـ مصر مدن اسمها الشيخ زايد وسته أكتوبر والشروق والعبور والعاشر من رمضان والتجمع الخامس وان ما كانش ساكن قريب من طوخ وكفر الجمال وههيه وزفتي وطهرمس والمحروسة وقها وبهناي ودكرنس ودهشور وسرس الليان وأبو يوسف والفؤادية وكفر منصور والمواس وإسنا وقويسنا وبهتيم يبقى مايعرفهمش ومايهموش يعرفهم ده غير سكان القاهرة نفسها اللي برضو ما يعرفوش عزبة شنوده وعرب الطوايله والعطوف ومدينة الأحلام وقباء وباب الفتوح وباب النصر وبركة الفيل ونزلة السمان والمرج والأفضل والجياره والبساتين وعزبة الصفيح وميهمهمش يعرفو..ده الجيل السخن اللي مشاعره لسه حامية وفـ عز فورانه وحماسته ... الجيل اللي ينفع تلعب على سخونيته وتحركه وتكلم ضميره وآماله وأحلامه .. الجيل اللي ينفع تغازله وتستغله سياسياً وأخلاقياً ودينياً وتحرك بيه مجموعات كبيرة من الناس .. ده الجيل اللي ينفع تقوله إلحق يا عم البلد ضايعه وإيدك معانا نعمل ثورة ونتظاهر علشان تلاقي تتجوز ويبقى عندك انتخابات حره ونزيهه ويجيلك أوباما أو أوبابا يعدل المايل ويديك كل الحاجات الحلوة اللي انت عايزها ..الجيل اللي ينفع تقوله إلحق.. شوفت البوليس موت واد قدكم أهو وممكن يموتكم انتم كمان .. الحق شوف الراجل الغلبان اللي انتحر علشان مش لاقي يأكل عياله أو الحق البنت اللي موتت نفسها علشان مش عارفة تتجوز .. الحق يا جدع شوف البنت اللي الظابط لطشها بالقلم، تخيل لو ديه اختك أو أمك أو صاحبتك ..الحق، دول عايزين يمنعوا النقاب وكفرة ولاد كلب لازم نمسحهم من على وش الدنيا .. الحق مسيحية اتخطفت ومسلم انقتل .. يللا يا جدع انت نتظاهر ونطالب..

طيب مين المشرفين على الموضوع ده؟ مين الي بيحرك الأغلبية ديه؟

24%
من المصريين على الفيسبوك من سن 25-34 أقدر أقول إن دول السوبرفايزرز .. الجيل اللي مصر كان تعدادها فيه 60 مليون مصري.. دول اللي لحقو شوية سادات والباقي مبارك .. بمعنى أوضح دول اللي لما ابتدو يفهمو حضرو الشكل العادي لنقد فترة مبارك ومدح فترة السادات ومخه وعقله اللي كان سابق عصره .. ده جيل عارف الأتاري وشرايط الفيديو البيتاماكس والفي اتش اس .. جيل واعي للفترة السيئة اللي انتشرت فيها العمليات الإرهابية والهجوم على اوتوبيسات السياحة ... جيل ابتدا شغل وابتدى حياة عملية صعبة وفهم إن مافيش حاجة بالساهل وإن الواسطة منتشرة زي الوباء وإن لقمة العيش مرة وإن رفاهية الحفاظ على المبادئ والمثل مكلفة جداً .. جيل صعبان عليه يخرج من حماسة العشرينات وجو الجامعة للفحت والردم والكفاح .. جيل فاهم إن لسه علاقاته بالأصغر منه تسمح له بالتأثير عليهم علشان يعملو اللي هوه ما عرفش يعمله ويمكن يلحق معاهم حته من الرخاء أو التغيير اللي هوه عايزه .. جيل لسه سخونيته ماراحتش .. لسه دافي وخايف يسأع وبيحاول يكبر من كل حاجة وحشة علشان حاسس إن السكة طويلة قوي وصعبة جداً ولازم حد يلحقه... جيل الحمد لله لحق يفهم كمبيوتر ويعرف يتعامل معاه قبل ما الدنيا تسبقه وتضحك عليه ولقى فرصة يبعبع ويشتكي ويعلق مشاكله على شماعات...جيل الكبار بيسموه جيل الوسط والصغيرين بيعتبروه أخوهم الكبير وقدوة وفاهم دنيا أكتر منهم وكمان قريب ليهم وحاسس بمشاكلهم..

5%
من المصريين على الفيسبوك من سن 35-44 ..الجيل اللي مصر كان تعدادها فيه 40 مليون مصري ... دول بأه شافو شوية سادات معقولين ومنهم اللي حضر أكتوبر وعاصر الكلام الكتير اللي على نكسة 67 وحضر معاهدة السلام واغتيال الريس وموسم الهجرة الأولى لدول الخليج ..دول عموماً مقسومين أربع تربع .. ربع يساري وربع يميني وربع إسلامي وربع ضارب .. الجيل ده يا إما قيادات أو نص قيادات في أماكنهم يا إما متشحططين في بلاد تانيه .. القيادات ونص القيادات بيخاطبو الجيل اللي قبلهم ويشجعوهم ويستحسنو تحركاتهم من غير مشاركة فعلية .. خصوصاً إن كتير منهم اتجرجر فأمن الدولة وتم اعتقاله أو تعذيبه أو اتقرف فـ عيشتو علشان كان مناضل قديم ومظاهراتي أصيل .. اللي لحق منهم يتعلم كمبيوتر وانترنت موجود حالياً معانا وبيتفرج أو بيشارك على استحياء أو بيحاول يبقى زعيم جديد واللي ما لحقش بيحاول أو بيتفرج مع ابنه أو شايف إن الكلام ده أي كلام ومالوش دعوة بالواقع ...

5%
من 45+ غالبية النسبة ديه متفرجين تماماً ونشاطهم قليل جداً .. دول حضرو عبد الناصر والسادات ومبارك .. دول من أيام ما كان المصريين 35 مليون مصري مثلاً .. من أيام ما التليفزيون كان لسه بيحبي .. قناتين بالعافية وبيقفل الساعة 11 بالليل .. من أيام السلم والتعبان والليدو وكيك عالعالي وكيك عالواطي وصده رده وبريللا بريللا والاستغماية ونطة الانجليز وشمس وقمر وحرب أطاليا .. دول الجيل اللي عادة بيسموهم الديناصورات .. الناس القديمة .. بابا وماما وجدو .. اللي الصغيرين بيهاجموهم ومش شايفين غير انهم يا إما انهزاميين ومستسلمين أو ناس بركه بس مش فاهمين الدنيا اتغيرت إزاي .. ودول إن ما كانوش مكافحين وبيحاولو يلاحقو ماكانوش ظهرو على الفيسبوك .. دول بتواجههم صعوبات في قبول الممارسات الإلكترونية إلا إذا كانو متعلمين قوي ومثابرين قوي وصبورين ومش بيتكسفو يسألو عن اللي مش عارفينو .. دول جيل شاف السواد بجد مش أي كلام وحاولو على قد ما يقدرو وبعدين فهمو إن الدنيا مش قفش وإن الصبر طيب وإن كل حاجة فأوانها وكل شيء بأدان .. دول انبهرو بأفلام زي أفواه وأرانب وخمسة باب ودرب الهوى. الجيل اللي اتربى على الأفلام الأبيض والإسود والمسرحيات القديمة وأم كلثوم وعبدالحليم حافظ وواخدين موقف من هاني شاكر ..الجيل اللي حضر القاهرة من غير كوبري سته أكتوبر ومن غير المدن الجديدة اللي حواليها .. اللي ما كانش عندهم موبايلات وعندهم تليفونات بالعافية .. اللي لما ابتدو يفهمو كان كبيرهم الجرايد القومية أو منشورات تودي السجن .. اللي كانو بيقعدو جمب الراديو يسمعو البي بي سي وكانو بيطفو النور أيام الغارة علشان الطيارات ما تشوفهمش.. ده الجيل اللي سمع عن اضطهاد الإخوان أيام عبد الناصر وسمع عن تهميش المسيحين أيام عبد الناصر وسمع شتيمة الاتحاد الاشتراكي ودلوقتي بيسمع شتيمة الحزب الوطني و بيسمع عن حبس الإخوان وعن الفتنة الطائفية ...

ياترى حد قدر يفهم حاجة من اللي فات ده كله؟ ..

بصراحة بأه أنا من الجيل اللي قبل اللي فات.. اللي هوه من 35 إلى 44 .. وبتعامل مع الجيل اللي فات بحكم الزمالة والمعرفة والقرابة وبتعامل مع كل من سبق بحكم إن ولادي بين 13 و17 وطلابي بين 18 و24 وساعات أكبر من كده وبحكم إن معارفي وقرايبي الشباب من 24 لـ 35 .. يعني الحمد لله مش بعيد عن حد في كل دول .. ضيف على كده إن بجد ليا أصحاب حكومة وأهالي وإخوان ومسيحيين ويسار ويمين وليبرالي وعلماني وملحد ومطنش ومالوش دعوة ... والحمد لله برضو مافيش عداوة مع حد.. تحفظات يمكن، خلافات جايز، إنما عداوة لأ ...

الكل بيتكلم معايا والكل بيعرض وجهة نظره والأدلة والبراهين والاعتراض والذي منه .. رأيي بأه فـ كل اللي فات ...

عادة الشعب مش عاجبه الحكومة .. ده من زمان ... العيشة صعبة .. من زمان .. الأخلاق بتقل .. من زمان ... الحياة غالية والمرتب مش بيكفي .. من زمان ... البوليس ناشف ومعاملته غالباً مش كويسه .. من زمان .. مفيش شغل كفاية .. من زمان .. الناس طفشانة ... من زمان ... الإخوان قوة جامده وليها حسابات مع الحكومة أياً كانت .. من زمان .. إحنا كتييير .. من زمان ... بالمناسبة، تعداد المصريين أيام الفراعنة كان تلاته مليون.. يعني من سبع تلاف سنة كنا كل الناس اللي في الدنيا تقريباً وكانت الحكومة وحشة والناس
بتشتغل بالسخرة وفيه تحيز ديني ..

جدي أبو والدي الله يرحمو لما كان بيعلمني أقرا الجرنان بحجة إنه نظره ضعيف وعايزني أقراله كان كمان بيعلمني أطنش تفاصيل الخبر اللي عنوانه الكهربا بتقطع والميه ملوثه والمستشفى فيها فيران والوزير صرح إن الأسعار مش هتعلا وإن العلاوة 15% وإن بكره أحلى من النهارده وإن انتخابات مجلس الشعب هتبقى نزيهة .. ساعتها ما كنتش أعرف مين مدام نزيهة ديه ولغاية دلوقتي ما حصليش الشرف وقابلتها لا فمصر ولا فغير مصر ...وبالمناسبة، جدي ده ما كانش بيحب عبد الناصر علشان قبل الثورة كان تاجر ومستورد مواد غذائية وبعد الثورة شغلو وقف والاتحاد الاشتراكي عرض عليه يعوضه بإنه يبقى مسؤول عن الحصص التموينية بتاعت شبرا ومارضيش .. ومازال فيه شارع في شبرا بإسم العيلة علشان كان أول بيت يتبني هناك بتاعهم

الناس اللي علمتني قالتلي ما يمسح دمعتك إلا إيدك .. اشتغل واتعب معلش الدنيا كده .. خليك كويس مع الناس واللي تقدر عليه خير أعملو .. ابتسم فـ وش الناس تتفتحلك الأبواب .. ساعد الغلبان وخليك جمبه ومعاه .. ما تسخنش حد ساعده أحسن ما تسخنه .. أياك تلاقي جنازة تقوم تلطم مع اللي بيلطمو .. واسي الناس وشوف تقدر تخفف عنهم إزاي .. احترم الكبير والزم أدب الكلام وراعي السن والخبرة وإياك تفتكر انك عارف كل حاجه وفاهم كل حاجه .. اللي فاكر إنه عارف وفاهم كل حاجه ده حمار كبير .. كل صورة ليها أكتر من زاوية وأكتر من وجهة نظر .. الحقيقة صعبة ومره، حاول تفهمها وتقبلها ..

أنا بأه شفت فرق كبير بين مصر اللي عرفتها صغير ومصر النهارده .. مصر اللي عرفتها صغير كانت ضايعه من حيث البنيه التحتية والمرافق .. كانت مهزومة ولسه فـ حالة حرب .. كانت شوارعها زي الزفت قوي جداً خالص .. كان الجدع يبقى عنده عربية 128 أو مازدا 323 كوري .. ما كانش الشباب راكبين عربيات وماسكين موبايلات .. كان كنتاكي وفرغلي وزيزو هما كل أماكن الأكل بره البيت ده غير عم علي بتاع الجاز اللي بيعمل ساندوتشات .. كان الجدع يروح بورسعيد علشان يشتري هدوم نضيفه وكان آخرك تسافر أي حته فـ مصر بالقطر .. من ساعة ما قالو يا معارضه وجرايد بقى فيه شوية بيسترزقو من شتيمة الحكومة بدل ما كانو بيتحبسو ..

مع الوقت والتطور بقينا نسمع أخبار الدنيا أسرع ومع التطور كمان شوية بقينا نسمع أخبارنا وأخبار بلدنا أسرع .. الزلازل والبراكين والفيضانات ما زادتش ولا حاجة بس بقينا بنسمع عنها بعدها بدقايق بدل ما كان الخبر بيجيلنا بعد خراب مالطا .. ولو كانت زادت شوية فده علشان عمالين ننخور في الأرض والبحر مش علشان ربنا غضبان علينا ولا حاجة .. طول عمرنا عندنا ناس ضعيفة النفوس بتنتحر علشان مش لاقيه فلوس أو مش لاقيه جواز أو الدنيا الصعبة أو ببساطة عندهم اكتئاب واختارو يهربو ..طول عمرنا عندنا تفرقة بين المسلمين والمسيحيين رغم النفي الحكومي .. وعلشان ما يبقاش كلام وخلاص، جدي (ابو والدتي) الله يرحمو هو وعبد الناصر جتله مكالمة من عبد الناصر شخصياً لتغيير نتيجة أوائل الثانوية العامة وبدل ما يبقى الأول والتاني مسيحيين يبقى الأول والتاني مسلمين والتالت مسيحي ..يعني الموضوع مش جديد مثلاً وإن كان الحقيقة إنه بقى أخف كتير من زمان .. ومن زمان كمان فيه حوادث كتير من نوع مسلم اتجوز مسيحية وخلاف العائلات وخناقات وقتل وخطف ... الإخوان اتفقو مع رجالة الثورة قبل الثورة وبعدين رجالة الثورة قلبو عليهم وسحلوهم وكان اللي بيتقبض عليه لابس جزمة جديدة كانو بيروحو يقبضو على صاحب محل الجزم اللي باعلو ..وأيام السادات اتسابو علشان يقفو قدام اليساريين بحجة إن اليساريين كفره وبعد كده فلت الزمام واتسحلو تاني، عادي يعني همه واخدين على الكر والفر ده مع الحكومة وليهم مصالح عندها زي ما الحكومة ليها مصالح عندهم ...

إفهمو بأه إن الدنيا اتغيرت للأحسن بس لسه مش اللي احنا عايزينو.. كفاية ولولة وشتيمة في الحكومة وتعليق كل حاجة على شماعتها والتعليق على كل خبر بتعليقات من نوع ربنا ياخد الحزب الوطني وربنا يخلصنا من الحكومة ... بصراحة بقت حاجة تزهق خصوصاً إن الغالبية مش فاهمين ومنساقين وما بيصدقو جنازة علشان اللطم والشتيمة .. مش كل واحد مستنقص الـ 500 جنيه مرتب وعاجبو يقعد في البيت يبقى عاطل .. مش كل واحد مرتبه مش مكفيه وعنده موبايلين يلعن الحكومة والغلا بدل ما يستغنى عن خط منهم ويبطل يشرب سجاير...

مش قادر استوعب إن الناس اللي عندها كمبيوتر وانترنت أو عارفين يدفعو جوز جنيهات في الساعة في انترنت كافيه كل يوم بدل ما يساعدو واحد بجنيه بيشتمو ليه؟ وبيشتمو مين بالظبط؟ ..

مش عارف الناس اللي ساكنة فـ فيلل وفي الرحاب والتجمع وعندهم عربيات محترمة وكل شكوتهم الزحمة وارتفاع سعر الجبنة الرومي والسجاير عايزين إيه من البرادعي مثلاً؟ ومش عاجباهم الحكومة ليه؟ ...

قبل ما تشتكو عملتو إيه لروحكو أو للي حواليكو؟ ساهمتو بإيه بجد علشان البلد تبقى أحسن؟

إتجمعتو كده بمنتهى الشجاعة ونزلتو انتخبتو مين؟ عملتو بطايق انتخابية ولا كان الله بالسر عليم؟

كونتو نقابات وتكتلات حقوقية تدافع عن حقوقكو وحقوق غيركو ولا رغي فاضي وخلاص؟

اشتغلتو بذمة وضمير ولا يادوب على قد الفلوس اللي بتاخدوها؟

إزاي بتتريقو على كل العرب وعلى التخلف والجهل والتطرف وانتو غرقانين فيه؟

إزاي بتدعو ان انتم احسن ناس وفاهمين ومتعلمين وانتو ما بتقروش كتب ولا جرايد والـ 30% اللي بيقرو بيقرو كتب دراسية وملازم وبيعتمدو فمعلوماتهم على القنوات الفضائية؟

إزاي يعني بتشتكو من انحدار الأخلاق والمثل وانتو بتموتو فـ تامر حسني وهيفاء وهبي؟ ..

إزاي بتشتكو من ضعف اللغة العربية وبتكتبو "أقوال مأسوره" بدل "مأثوره"؟ و"جرحتني عينيه" بدل "عيناه"؟

إ زاي بتشتكو من ارتفاع سعر اللحمة ومش عارفين تقاطعوها لغاية ما ترخص زي ما ستات المعادي عملو في التمانينات؟ وإزاي مش عارفين تقاطعو اللحمة وعايزين الناس تقاطع منتجات مختلفة ضرورية هيه كمان ومعندناش زيها أو في جودتها ومستواها؟ ..

إزاي بتهاجمو الهجوم على الإسلام وانتو بتهينو الدين ومش بتلتزمو بيه فتصرفات كتير؟

إزاي بتهاجمو وحشية الأمريكان وبتطالبو بدبح وتعليق أي حد يهاجمكو قبل ما تشوفو هاجمكو ليه؟

إزاي عايزين كل البنات تحتشم وتتحجب وتتنقب وعينيكو بتطلع على أي واحده في الشارع ويتعاكسو وتتحرشو وتستعبطو بحجة إنها هي اللي تستاهل وهي اللي عايزه كده؟ ..

إزاي عايزين تلغو الجيش الإجباري وفـ نفس الوقت عايزين تحررو القدس إن شاء الله؟..

إزاي رمضان شهر الصوم والعبادة واستهلاك الأكل فيه أكتر من أي شهر تاني والفرجه على التليفزيون فيه قد الفرجه على التليفزيون في الحداشر شهر الباقيين؟ إيه الفصام والهلاوس والضلالات ديه؟ ...

إصحو بأه.. اتصرفو صح .. ساعدو بعض واعملو اللي عليكو وراعو اللي خالقكو قبل ما تشتمو وتتظاهرو وتسخرو من الكل..

تاني .. فيه استثناءات قليله ولكنها استثناءات بتثبت القاعده اللي زي الزفت .. جهل وتواكل وجعجعة فاضية ... ربنا يرحمنا ويرحمكم ويهدينا ويهديكم واتمنى ان محدش يزعل مني بشكل شخصي .. انا قولت كل اللي عندي تقريباً وهستنى أقرا بأه لو فيه حد مهتم يعلق .. كل سنة وانتم طيبين ورمضان كريم  

السبت، يوليو 24، 2010

صوتك - السلاح الحقيقي الوحيد


هذه التدوينة مساهمة مني في التقديم للموجة التالية من حملة - خلي عندك صوت - رجاء الاهتمام
صفحة الحملة على الفيسبوك
قد تختلف معي من السطر الأول وتعترض على مساواة صوتك الانتخابي بالسلاح
أو تعترض على كونه الحقيقي
أو كونه الوحيد

سأحاول أن أجعلك تتفق معي وإذا نجحت فمرحباً بك معنا ..
وإن فشلت سأحاول مرة أخرى في وقت لاحق
----------------------------------------------

اتفق غالبية الكبار - الرؤساء والزعماء ورجال السياسة والمال - على إعطاء الشعوب - وهم البسطاء الذين يعيشون ويعملون كالتروس الصغيرة - أنا وأنت وغيرنا - اتفقوا أن يعطونا حق أساسي يسمح لنا بالموافقة أو الاعتراض على تصرفات أو توجهات سياسية واقتصادية واجتماعية

هذا الحق يسمح لنا - المجموع الكبير - أن نقول مثلاً:

نحن لا نريد هذا الرجل كممثل لقريتنا أو لبلدتنا أو لمدينتنا أو لنا عموماً في مجلس الشعب
نحن نريد هذا الرجل ليمثلنا أو يمثل مدينتنا أو بلدتنا أو قريتنا في مجلس الشعب

كما يسمح لنا أن نقول:

نريد هذا الرجل قائداَ أو رئيساً للبلاد
لا نريد هذا الرجل قائداً أو رئيساً للبلاد

هذا هو الحق الأساسي الذي تم منحه لنا لنحاول أن نغير أحوالنا إلى الأفضل بطريقة سلمية ومنظمة
لماذا سلمية ومنظمة؟
لأن الحلول الفوضوية والثورية مهما كانت لامعة وبرّااقة فهي تضر بالمصالح العليا للكبار الذين أشرنا إليهم
لذا وبعد إعطاء الجموع هذا الحق، حرص الكبار على تكبيل كل الحلول الأخرى المنظمة أو قمع كل ما هو ثوري وخارج عن السياق المنظم

للتوضيح:

يمكنك ممارسة هذا الحق لاختيار أعضاء مجلس الشعب - أعضاء مجلس الشعب يجب عليهم تمثيل الأعداد الكبيرة من المواطنين والمطالبة بحقوقهم وتحسين أوضاعهم ورد المظالم عنهم

أي أن هناك 500 فرد مثلاً من حقك وحقي وحق المجموع أن يختاروهم كي يخاطبوا الحكومة أو الدولة أو الكبار بشكل عام

إذا لم يقم واحد منهم بواجبة؛ من حقي وحقك وحق البسطاء والتروس الصغيرة أن تعطي صوتها لشخص غيره حريص على مصالحهم

أمّا في حال لجأت أنا وأنت وغيرنا إلى التظاهر للمطالبة بحقوقنا التي لم يقلها من يمثلونا في مجلس الشعب أو أنهم تهاونوا فيها.. سيقوم الكبار بتكبيلنا بالقوانين واللوائح والتصاريح .. لديهم عذر ثابت: يمكنكم تغيير من يمثلكم والتصويت لآخرين أفضل

وفي حال لجأت للثورة والنشاط الذي يتضمن شغب أو سلاح أو ما إلى ذلك؛ سيقوم الكبار بقمعكم نظراً لتهديدكم أمن وسلامة المجتمع الكبير من التروس الصغيرة وطبعاً الإضرار بمصالح الدولة العليا والتي هي بالضرورة مصالحهم أيضاً

لنقل أنكم لجأتم للسلاح المتاح؛ التصويت
نفهم جميعاً أن هناك مصالح كبيرة ومنافع كثيرة وأن الكبار سيدافعون عنها حتى حين نستخدم السلاح المتاح
نفهم جميعاً أن هناك تزوير في كافة الانتخابات وفي كل مكان وفي كافة الدول وأعتى الديموقراطيات
ورغم كل ما نسمعه نعرف أن التغيير يحدث بهذه الوسائل؛ هو سلاح تمت تجربته في العديد من الدول التي اختارت شعوبها استخدامه وتحدي كل محاولات التزوير والمثابرة حتى لو لم يكن مقدراً لهم أن يعيشوه
أدركت هذه الشعوب أن الموضوع يشبه المثال التالي:

فرد يتحكم في مجموعة كبيرة من الناس لنقل مليونين ويقف أعلى قصره المطل على هؤلاء الناس ويمسك بيده مكبر للصوت أحدث طراز وبه ألف درجة لرفع الصوت...

الفرد هو الحكومة أو الكبار بشكل عام
القصر هو هرم السلطة
مكبر الصوت هو وسائل الإعلام والتوجيه بكافة أنواعها ووسائل التكبيل والقمع والتزوير بكافة أنواعها ولنقل أنها ألف وسيلة ووسيلة

واحد من الناس استغل الصوت المسموح به أو السلاح الوحيد الذي يملكه وقال:
لا

لن يلتفت إليه الفرد أو الكبار أو هرم السلطة .. كأنه غير موجود .. هذا السلاح لا فعالية له في يد واحد فقط من الناس

عشرة من الناس:
لا
مازلنا في مرحلة الــ - طظ فيكم - ولن يطرف للكبار جفن

ألف من الناس:
لا
هنا يهز الكبار رؤوسهم ويقولون: أمممممم .. ثم يقومون برفع درجة الصوت درجة واحدة أو اثنتان من الألف

مائة ألف من الناس:
لا
هنا يضطر الكبار إلى رفع الصوت أكثر، قمعاً أو تهديداً أو تزويراً

مليون من الناس:

يصل الكبار إلى أعلى درجات الصوت حتى يستطيعون مجاراة العدد الكبير

مليون ونصف من الناس:
لا

هنا توقف عمل مكبر الصوت الخاص بالكبار، هنا يتخطى صوت الناس أسوار القصر ويفضح الجميع ويضرهم ويضر بسمعتهم بين الأكابر

هنا يصبح السلاح فعالاً ويجب الاستجابة له جزئياً على الأقل

هذا السلاح ضعيف للغاية مع اليائسين المتفرقين
ولكنه فعال مع الذين يفكرون في غد أفضل لأنفسهم ولمن بعدهم دون انتظار لرؤية هذا الغد الذي قد يأتي في حياتهم أو لا يأتي
هم يعملون لدنياهم كأنما سيعيشون للأبد أو لفترة طويلة تسمح لهم بجني الثمار التي تحتاج لسنوات لتنضج

وبما أن هذا السلاح يحقق نتائج شريطة استخدامة بشكل جماعي ومستمر ودون يأس، إذا هو سلاح حقيقي

وبما أنه بمرور الوقت وارتفاع عدد الناخبين الواعين ومثابرتهم سيحقق نتائج دون خسائر اجتماعية أو تجارب غير محسوبة أو إراقة دماء أو نشر لثقافة الفوضى والمغامرة بمستقبل دولة لصالح أفراد أو مجموعات لا يزيد عدد أنصارها عن مليون ونص من ثمانين مليون. كما أنه أفضل من الدخول في صراع مباشر مع وسائل القمع، بل أنه يتيح الحرب ضد وسيلة التزوير بالمتابعة والمطالبة الدائمة ... هنا، وحين يكون الفرق بين سلاح التصويت والأسلحة الأخرى هو الفرق بين المغامرة التي لا نعرف نتائجها والحرب طويلة الأمد المعروفة نتائجها، يصبح من الحكمة اللجوء للمضمون وليس الفوضوي..للوحيد فعلاً وليس هتافاً.. الحقيقي الذي يأخذ وقتاً وصبراً وليس السريع الذي لم ينضج وقد يكون غير قابل للمضغ أو البلع أو الهضم

أخيراً:
ليس لك صوت تثابر وتعلنه مناسبة بعد أخرى وعاماً بعد عام؟
لا تشتكي من تدني الخدمات
ولا سوء حال الشارع
ولا زيادة الأسعار
ولا غلاء الخدمات الصحية
ولا انهيار التعليم
ولا القمع
ولا الظلم
ولا التزوير

لا تشتكي فقد أهدرت وسيلتك وتخليت عن ضم صوتك لصوت المثابرين وخنت قوتهم و سمحت بإهدارها لصالح بقاء كل شيء على ما هو عليه..

دمتم بخير